الثلاثاء، 19 مايو، 2015

تنغير: بيان ناري للنقابة الوطنية للتعليم الكدش ضد أحد المفتشين و اتهامه بالاستخبار البوليسي و الابتزاز ...

اليكم البيان كما توصل به موقع الجريدة التربوية

تنغير: بيان ناري للنقابة الوطنية للتعليم الكدش ضد  أحد  المفتشين   و اتهامه بالاستخبار البوليسي و الابتزاز ...




النقابة الوطنية للتعليم الكدش
المكتب الاقليمي تنغير

بيـــــــــــــان تنديــــــدي


نعم للتأطير و التتبع ؛ لا للاستخبار البوليسي و الابتزاز تحت عباءة مفتش مادة الفيزياء والكيمياء بنيابة تنغير


تتبع المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (كدش) بقلق بالغ شكاوى و تظلمات أساتذة مادة الفيزياء و الكيمياء حول السلوكات اللاتربوية لمفتش المادة الجديد بالإقليم، الذي تبين أنه يحن بشغف إلى العودة بنا الى عهود بائدة ويعتبر نفسه فوق القانون، عبر استغلاله لمهمته التأطيرية لابتزاز وترهيب رجال و نساء التعليم وإهانتهم أمام مرأى و مسمع من التلاميذ دون أي حرج واستعماله سيارة المصلحة لقضاء مآرب شخصية وخارج أوقات العمل (أيام العطل الاسبوعية)، بالإضافة إلى تشجيعه على استعمال العنف ضد التلاميذ و التلميذات في لقاءات رسمية و طرده لهم من الفصول الدراسية لا لشيء سوى تسريحات شعرهم التي لا تتناسب وذوقه ؛ كل هذا يحدث في الوقت الذي تجندت فيه الوزارة الوصية على القطاع مع متدخلين آخرين لإرساء مراصد لمحاربة العنف بالوسط المدرسي.
المفتش، في سابقة خطيرة، تجاوز بعض ما جاء به دستور 2011 من خلال هجومه على الحق في الانتماء النقابي؛ إذ بدل أن ينكب على مهامه كمؤطر تربوي، جند كل طاقاته لصد الأساتذة والأستاذات عن الالتفاف حول إطاراتهم النقابية ونعت في لقاء تربوي كل من يلجأ إليها بالفشل و الجبن، بهذا يكون قد ضرب عرض الحائط كل المواصفات التربوية و الأخلاقية و القانونية التي يفترض أن يتحلى بها المفتش التربوي. ليس هذا فحسب، بل سعى جاهدا إلى تكسير الإضراب العام ليوم 29أكتوبر وذلك باتصاله بعدد من المديرين مستفسرا عن النسب و لوائح المضربين.
إن المكتب الإقليمي، بعد فسح المجال أمام النيابة الاقليمية للنظر في تداعيات الأزمة التي سببها المفتش ودعوتها لفتح حوار جدي معه لمراجعة مواقفه التسلطية، الشيء الذي لم يسفر عن أية نتيجة، يعلن للرأي العام الوطني و المحلي ما يلي :
ـ استنكاره الشديد للممارسات غير المهنية واللاتربوية التي صدرت عن هذا المفتش في حق الأساتذة و التلاميذ.
ـتضامنه المطلق و اللامشروط مع كل من الأساتذة المتضررين من السلوكات البوليسية لهذا المفتش ومع التلاميذ المطرودين من فصولهم الدراسية ظلما و عدوانا من طرفه.
- تحيته وتنويهه بالمؤطرين التربويين الذين لا يدخرون أي جهد في تأهيل المنظومة التربوية بالإقليم رغم شح الامكانات و تراكم الاكراهات.
- مطالبته النيابة الإقليمية و الأكاديمية الجهوية التدخل العاجل لتصحيح الخروقات التي شابت إجراء الاختبار العملي و الشفهي لشهادة الكفاءة التربوية، دورة أبريل 2015 التي أشرف عليها المفتش المذكور.
ـ تذكيره المفتش أن النضال النقابي لا يبتلى به إلا المناضلون أحياء الضمير، المسلحون بالقيم الإنسانية النبيلة، الرافضون لكل انواع التسلط مهما كلفهم ذلك من كلفة، و أن الانتهازيين الوصوليين عديمي الضمير، المسخرين من أركان المخزن فمصيرهم الى مزبلة التاريخ.
ـ عزمه الدخول في كل الأشكال النضالية لردع كل من سولت له نفسه الرجوع بالشغيلة التعليمية و بالشعب المغربي إلى سنوات الجمر و الرصاص.
عن المكتب الاقليمي

هناك تعليق واحد:

  1. السيد المفتش يقوم بعمله
    المتهاونون والكسالى لا يقبلون بذلك
    الغريب في الامر لماذا لا تكتب النقابات عن المدرسين الذين يخلون بواجبهم ؟
    لماذا لا تكتب النقابات بيانات تخبر فيها بالاساتذة المتغيبون والذين يرتكبون اخطاء معرفة...... ؟

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة