الاثنين، 15 يونيو، 2015

في غياب اية حماية قانونية و امنية تعرض استاذ اثناء حراسته لامتحانات البكالوريا للرشق بالحجارة مع تكسير الزجاج الخلفي لسيارته

الجريدة التربوية 
اليكم شهادة الاستاذ المعتدى عليه كما وردت في صفحته على الفيس بوك + صورة لسيارته 




" بعد قيامي بمهمة الحراسة باعدادية رحال بن أحمد يومه الاثنين من الساعة الثامنة الى العاشرة صباحا وعند خروجي من المؤسسة تعرضت للرشق بالحجارة من طرف بعض التلاميذ الذين كانوا يحالون الغش فمنعتهم. والنتيجة تكسير الزجاج الخلفي للسيارة.
الملاحظ غياب رجال الأمن أمام المؤسسة، إلا فردا واحدا من القوات المساعدة.
أين الأمن؟ أين حماية رجال التعليم ؟ من يعوض الأضرار التي لحقت بسيارتي؟
الكل يتلقى التعويض إلا الأساتذة الذين هم في الواجهة ويتعرضون للعنف اللفظي و المعنوي.
هل تريدون منا أيها المسؤولون أن نقوم بحراسة صورية؟ احمونا الله يرحم الوالدين. أو الغوا الامتحانات ونجحوا الجميع كما تفعلون في الإبتدائي. "

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة