الثلاثاء، 14 يوليو، 2015

وزارة التربية تلجأ للأمن الإلكتروني لمواجهة تسريبات الباكالوريا

وزارة التربية تلجأ للأمن الإلكتروني لمواجهة تسريبات الباكالوريا


الثلاثاء 14 يوليوز 2015

التسريبات الأخيرة التي شهدتها امتحانات الباكالوريا، والتي أثارت نقاشات حادة بخصوص جودة المنظومة التربوية المغربية، وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، حيث كشفت عن استعدادها لوضع نظام إلكتروني لتحصين الامتحانات، من أي تسريبات محتملة.

وحسب معطيات الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية، خالد البرجاوي، فإنه سيتم توحيد الجهود نحو إرساء نظام الأمن الإلكتروني لتحصين الباكالوريا الوطنية"، مؤكدا أن الهدف "هو تقليص عدد المتدخلين في الامتحانات، والتي يمكن أن تكون وراء التسريبات".

وسجل البرجاوي، في جواب على سؤال شفوي حول الارتقاء بحكامة الامتحانات السنوية، تقدم به فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب، أن الهدف هو "إرساء منظومة نظام الأمن الالكتروني، وهو ما أكدته دراسة داخلية للوزارة، وسيتم اعتماد نتائجها بعين الاعتبار في السنوات المقبلة".

وبعدما كشف الوزير المكلف بالتكوين المهني، أن هناك "تزايدا في عدد المترشحين لاجتياز امتحانات الباكالوريا سنويا"، أكد أن الوزارة تعمل على "اتخاذ تدابير من طرف مفتشية الشؤون التربوية للوزارة من أجل مراجعة منظومة الامتحانات"، مشددا على ضرورة تجاوز نقط الضعف، وتحسين أداء الامتحانات.

واعترف البرجاوي بما أسماه إكراهات تواجه المنظومة التعليمية المغربية وخصوصا منظومة الامتحانات، مؤكدا على ضرورة "مواصلة المجهودات الجماعية، من أجل الارتقاء بمنظومة الامتحانات بالموازاة مع التطور الإلكتروني".

وقال الوزير ذاته إن هناك إكراهين اثنين يؤثران على أداء منظومة الامتحانات، موضحا أن الأمر الأول يتعلق بالتطور التكنولوجي المتسارع، وما يوفره من إمكانيات هائلة في التأثير على مجريات الامتحانات الإشهادية".

أما الإكراه الثاني، حسب الوزير، فيهم التطور الهائل لعدد المرشحين للباكالوريا، وارتفاع عدد مراكز الامتحانات، حيث تم تسجيل نصف مليون مترشح و1600 مركز خلال دورة 2015، وهو ما ينتج عنه ارتفاع في أعداد المتدخلين في تدبير الامتحانات، ويطرح إشكالية في التأطير".

ولم يفت الوزير المكلف بالتكوين المهني، الإشارة إلى أن "المفتشية العامة للشؤون التربوية أطلقت منذ 15 يونيو الماضي مراجعة شاملة لمختلف مراحل منظومة الامتحانات في المملكة، وذلك بهدف الكشف عن نقط ضعف هذه المنظومة، ومحاولة تحسين أدائها".
هسبريس- محمد بلقاسم

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة