الأربعاء، 19 أغسطس، 2015

شبابيك البنك الشعبي بدون اموال و ضياع مصالح الزبناء بعدد من المدن

المصدر: منتديات و صفحات نساء و رجال التعليم على الفيس بوك 
 الجريدة التربوية
17  غشت 2015 

 علم  الموقع الجريدة التربوية من خلال منتديات و  صفحات نساء و رجال التعليم على الفيس بوك   أن مجموعة من  رجال و نساء التعليم اصبحوا  يعانون بشكل شبه مستمر مع شبابيك البنك الشعبي حيث يقصدون  أقرب صراف آلي (شباك أوتوماتيكي) للحصول  منه على المال باستخدام بطائقهم  البنكية.. لكن ما إن يقفوا  أمام شاشة الصراف الآلي حتى يصدمون بعبارة "شباك غير جاهز".... " رصيد الشباك غير كاف "

إنه مشهد يتكرر في المدن الكبرى كما الصغرى،     خاصة خلال  بداية الشهور و خلال أيام السبت والأحد والأعياد الوطنية والدينية..او بعدها مباشرة  ، و قد ازدادت حدة هذا المشكل خلال شهر غشت الجاري ... مشكلة تعطل مصالح زبناء بعض الأبناك   منهم  البنك الشعبي الذي يشترك به مجموعة من نساء و رجال التعليم و الموظفين ...تضطرهم إلى قطع مسافات طويلة بحثا عن شباك جاهز، ولا تنفعهم كل تلك الشكايات التي يتقدمون بها إلى رؤساء مؤسساتهم البنكية في الحد من تكرار هذه المشكلة.( منهم من يخبرهم بان المشكل في عدم وجود الاموال لوضعها في هذا الشباك ) و يطلب منهم التوجه الى شبابيك ابناك اخرى للسحب مقابل 6 دراهم ...
و قد علق احد رجال التعليم بمدينة تازة  عن الموضوع قائلا:   يوم الاثنين 17 غشت 2015  بمدينة تازة على الخصوص و ابتداء من الساعة العاشرة  صباحا تقريبا وجدت جميع الشبابيك البنك الشعبي التي اعرفها بالمدينة  " غير جاهزة و بها رصيد غير كاف"  باستثناء الشباك الالكتروني  القريب من المحكمة الابتدائية  و لما سالت عدد من مديري الوكالات البنكية  اجابوني بوضوح ان المشكل " الفلوس مكايناش "  الشيء الذي جعلني اتخوف  من استعمال بطاقتي البنكية في المستقبل  ، حيث اصبح لزاما علي  ان اضع بطاقتي البنكية  جانبا  و اسحب جميع اموالي من وكالتي البنكية عند بداية كل شهر  ووضعها بمنزلي  حتى لا اسقط في هذا المشكل أو البحث عن ابناك اخرى و لا يعيش زبناؤها هذا المشكل   للاشتراك فيها  . للاشارة فقط فنفس المشكل تكرر معي بمدينة مكناس عند بداية شهر غشت 2015 " 
" و اضاف اخر: اذا كنت  سأتوجه  الى شبابيك  ابناك اخرى لسحب اموالي  كما ينصحنا  بعض مدراء  الوكالات  مقابل 6 دراهم   فلماذ اذن انخرط في هذا البنك  ؟؟؟"

للإشارة فقط، فإن الصراف الآلي من اختراع الاسكتلندي جون شيفرد بارون (1925-2010) عام 1967. والطريف أن ما دفعه إلى اختراع هذه الآلة ليس سوى ما كان يعانيه من صعوبة في استخلاص الأموال من البنك خلال عطل نهاية الأسبوع، ما جعله يفكر في اختراع نظام بنكي مفتوح على مدار الأسبوع، وعندما اقترح الفكرة على مدير بنك أبدى إعجابه بها وطلب منه العمل على صنع تلك الآلة ووعده بشرائها منه.

وانكب جون على مشروعه مدة عام كامل حتى توصل في النهاية إلى نموذج أول ماكينة صراف آلي أعلن عنها عام 1967، حيث قام بنك "باركليز" بافتتاح الشباك الآلي الذي يعمل على مدار اليوم. وتوقع الكثيرون آنذاك فشل هذا الاختراع إلا أنه الآن يعد من أكثر الاختراعات انتشارا. وقد تم الاحتفال في ولاية فلوريدا في فبراير 2007 بمرور 40 عاما على هذا الاختراع، حيث كان جون شيفرد بارون الذي جاوز سن الـ80 ضيف الشرف.

فمتى سيتدخل المسؤولون على القطاع لمعالجة المشكل و الحد من  المعاناة  اليومية للمواطنين ؟؟

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة