الثلاثاء، 8 سبتمبر، 2015

إغـــــلاق مدرســــة عموميــــة بنيابــــة انزكان

إغلاق مدرسة عمومية بنيابة انزكان
 jarida tarbawiya
أب متضرر  للجريدة التربوية


أصدرت النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بانزكان قرارا يقضي بإغلاق مدرسة ابن حزم الإبتدائية وتحويل التلاميذ بشكل جماعي إلى مدرسة 20 غشت

حيثيات القرار

إن الحيثيات التي اعتمدت عليها النيابة في اتخاذ قرار الإغلاق هي: قلة التلاميذ وتواجد مؤسسات تعليمية في نفس المحيط

قرارالإغلاق من حيث الشكل

يعتبر قرار الإغلاق الذي اتخذته النيابة قرارا ارتجاليا ومتسرعا،حيث تم اتخاذه بشكل انفرادي وفي آخر لحظة يوم 27 غشت 2015 ليفاجئ آباء وأولياء التلاميذ يوم 3 شتنبر بأبواب المدرسة مغلقة وإعلان بصيغة الأمريطلب منهم أخذ أبنائهم إلى مدرسة أخرى.

تفنيد حيثيات قرار الإغلاق

إن مبررات قرار الإغلاق واهية لا أساس لها من الصحة،فعدد التلاميذ يتجاوز 130 تلميذ وتلميذة إضافة إلى قسم لذوي الإحتياجات الخاصة وهو عدد مرشح للإرتفاع بالنظرإلى عدد التجزئات السكنية الجديدة بالدشيرة الجهادية..

أما عن تواجد مؤسسات أخرى في نفس المحيط فذلك ليس صحيحا(إلا إذا كان السيد النائب يقصد المؤسسات الخاصة)فأقرب مؤسسة تعليمية هي مدرسة 20 غشت وتعرف اكتظاظا كبيرا كما أن حجراتها الدراسية ضيقة ولا يمكن أن تتحمل المزيد من التلاميذ الوافدين من روافد بعيدة.



الأسباب الحقيقية لإغلاق مدرسة ابن حزم

إن حيثيات قرار إغلاق مدرسة ابن حزم هي من قبيل ذر الرماد في العيون وتغليط الرأي العام.فالظرفية والسرعة التي جاء بها قرار الاغلاق تعبر عن الارتجالية التي يدير بها المسؤلون الشأن التعليمي كما أنها محاولة لفرض الأمرالواقع على الأباء والأساتذة وتكديس التلاميذ في الحجرات الدراسية لسد الخصاص المهول في أطر التدريس بتراب نيابة انزكان أيت ملول.

إن إغلاق مدرسة ابن حزم هوحلقة أخرى من مسلسل الإجهاز على المدرسة العمومية وتصفيتها لصالح رأس المال،فالدشيرة الجهادية تعرف تواجد أكثرمن ست مؤسسات خاصة تحظى برعاية خاصة من المسؤلين على الشأن التعليمي بالمنطقة،بل أكثر من ذلك أن البعض منهم شريك في هذه المؤسسات بطريقة أو بأخرى.

إن ضرب المدرسة العمومية متواصل وإغلاق مدرسة ابن حزم سيليه إغلاق مدارس أخرى(الزلاقة-ابن النفيس-موسى بن نصير......)في أفق تفويتها.

إن إغلاق مدرسة ابن حزم هو محطة أولى استعدادا لتفويتها للوبيات العقار مثلما تم هدم مدرسة الفضيلة بانزكان

إن هذا القرار الارتجالي للنيابة الإقليمية سيسبب العديد من المعانات لأكثر من 140 أسرة.وحتى يعبر أباء وأولياء تلاميذ مدرسة ابن حزم عن رفضهم لهذا القرارسيخوضون مسلسلا احتجاجيا تصعيديا أمام المؤسسة ابتداء من يوم الإثنين 07 شتنبر 2015.


ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة