الثلاثاء، 20 أكتوبر، 2015

بلفقيه: ربع ميزانية الدولة تخصص كأجور لرجال ونساء قطاع التربية والتعليم

بلفقيه: ربع ميزانية الدولة تخصص كأجور لرجال ونساء قطاع التربية والتعليم
الجريدة التربوية
20 أكتوبر, 2015



قال سمير بلفقيه، أبرز أعضاء المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي (رسمي)، أن ربع ميزانية الدولة، يخصص لقطاع التربية والتكوين، وذلك في ندوة صحفية، بالرباط، صباح يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري.

وتحدث الخبير في المجلس، عن تخصيص الدولة لحوالي 3،5 مليار درهم شهريا، كأجور لرجال ونساء التعليم. وعن فارق الصلاحيات بين المجلس، والحكومة، أوضح بلفقيه، أن المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي يكمن في التدخل الاستراتيجي للقطاع بالبلاد، بخلاف الحكومة، التي تظل لها صلاحيات التدخل "الإجرائي".

وأضاف، أن إصلاح قطاع التربية والتكوين والبحث العلمي بالنسبة للدولة، هو القضية الوطنية الثانية، بعد القضية الوطنية الاولى (قضية الصحراء). ومسار لا رجعة فيه، وخيار استراتيجي مهم.

ومن جهته، قال الخبير العضو في المجلس، رشيد الفيلالي، في عرض قدمه حول المقومات الرئيسية التي اعتمدها المجلس في صياغة الرؤية الاستراتيجية، ان تمويل قطاع التربية والتكوين، سيمول من طرف الدولة وكذا الخواص، وهو ما يستوجب مع ذلك إلزامية التعليم لكل ابناء المغاربة، موضحا بأن التمويل الشامل للقطاع، لا يستقيم بدون إلزام التعليم للجميع.

ويأتي تدخل الخبير في مجال التعليم وعضو المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، في إطار اللقاءات التى يباشرها المجلس، للتعريف بالرؤية الاستراتيجية للدولة لإصلاح التعليم

هناك تعليقان (2):

  1. بكلمة واحدة المدارس العمومية مستهدفة ،،فمجموعة من المدارس الإبتدائيةوالثانويات الإعدادية والتأهيلية بنيابة الجديدة تعاني من الاكتظاظ ونقص في الموارد البشرية ،اما عن عدم توفر بعضهم -إن لم نقل أغلبها -يعاني من نقص في الأساتذة ،وعلى سبيل المثال لا الحصر الثانوية الإعدادية المجاهد العياشي تعرف مجموعة من الأقسام بهذه المؤسسة عدم وجود أساتذة الفرنسية والعربية والرياضيات ونحن على وشك مرور الشهر الثاني وبداية الشهر الثالث من بداية سنة الإصلاح الذي اهدرت الأمة المغربية سيلامن الأموال لإنجار مشروع الإصلاح 2015-2030 ،فهل ما بلغت منظومتنا التربوية العمومية سببه رجل التعليم أم حكوماتمنا التي تتملص من عدم تعيين أو توظيف أساتذة جدد لجعل بلادنا الحبيبة تحث ملكنا الهمام تبلغ ما بلغته ماليزيا وأندنيسيا بتعليمها إلى أرقى المجالات ،فإلى متى سنظل ننتظر من صندوق النقذ الدولي يوجهنا إلى ما وصلت إليه منظومتنا التعليمية العمومية؟؟؟؟؟في حين تجد المدارس الخصوصية تتوفر على كل أساتذتها -رغم ما تعانيه من نقص في التكوين البيداغوجي -المهم أن ندرس أن نلقن .لقد أصبحت منظوتنا التعليمية بصفة عامة يندب لها الجبين وتدمع لها القلوب وتدمي،فاللهم يا مقلب القلوب ومفرج الكروب فرج الكرب عن هذه المنظومة التعليمية ببلادنا الحبيبة.فالدول التي تريد أن تسير بشعوبها تحدد أكثر من ذلك وتهيئ لرجال التربية والتعليم منتزهات خاصة وميزانيات خاصة لتمويل مشارعهم لا أن تثقل كهولهم بالديون وبالسب والشتم والتقليل من شخصياتهم من قبل كل منهب ودب ،فأموال الأمة تهدر في تهييئ ملاعب وتكوين مدربين ووووو نحن لم ندرس مايوجد الآن فكيف بالباقي ........


    ردحذف
  2. لا وجود للحكامة فيصرف ميزانية التعليم فباستثناء أجور رجال التعليم فان باقي الميزانية لا يصرف بحكامة والدليل فضائح صفقات المخطط الاستعجالي الكثيرة ان عدم ربط المسؤولية بالمحاسبة سيقود الى كوارث أكبر

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة