الجمعة، 30 أكتوبر، 2015

صور : في زمن إصلاح منظومة التعليم .... مدرسة بباب بدر على شفى حفرة من الانجراف

الجريدة التربوية

في زمن إصلاح منظومة التعليم .... مدرسة بباب بدر على شفى حفرة من الانجراف
30-10-2015



شكلت صورة مدرسة « تاموروت « التابعة لمجموعة مدارس سيدي محمد جمعون ، نواحي باب برد بإقليم شفشاون ،و التي تم بناؤها على جرف هار، بالقرب من مجرى أحد الوديان ، حيث تنتظر مصيرها المجهول في كل لحظة ، مادة خصبة للسخرية، لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي ، إذ تداول عدد من نشطاء الفايسبوك صورة لمدرسة « سيدي محمد جمعون» ، تنتظر كارثة في أية لحظة. و تزامن تداولها مع مشروع إصلاح منظومة التعليم ، وكذا الأوراش التي بشر بها الوزير بلمختار ، حيث سخر العديد منهم من مثل هذه الشعارات الكبرى ، في حين أن المدرسة المغربية على شفى حفرة من الانهيار .
و بحسب مصادر من عين المكان ، فإن أغلب التلاميذ بمن فيهم أولياء أمورهم ومعهم الأساتذة، يضعون أيديهم على قلوبهم مخافة انهيار المؤسسة بالكامل في أية لحظة، بفعل انجراف التربة . محذرين من تكرار سيناريو مدرسة عمر بن عبد العزيز ببوكسان إقليم الناضور ، عندما توفي تلميذان و أصيب العديد منهم ،جراء انهيار سقف أحد الأقسام أثناء حصة الدرس .
بل ذهبت بعض الأصوات إلى المطالبة بفتح تحقيق من طرف مصالح العمالة و الوزارة المعنية ، بخصوص الجهة التقنية التي أشّرت على بناء مدرسة بالقرب من الوادي ، دون التنبيه إلى المخاطر التي تتهدد مرتفقي المؤسسة التعليمية بهذه المنطقة .



هناك تعليق واحد:

  1. معظم المدارس بالوسط القروي خاصة بنيت على مشارف الوديان او على مقربة منها،ولذلك اسباب عديدة متعلقة باطراف متعددة منها الساكنة وملاك الأراضي على اختلاف آرائهم او انتماءاتهم القبلية ،وطبعا الدولة ممثلة في الوزارات المعنية.الواجب اتخاذ قرارات او مراسيم على اختلاف تسمياتها بمنع البناء كيفما كان نوعه على طول مسارات الاودية وجنباتها حفاظا على ارواح الناس

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة