الأحد، 11 أكتوبر، 2015

إدارة جامعية “تعاقب” موظفين بسبب نتائج انتخابية

إدارة جامعية “تعاقب” موظفين بسبب نتائج انتخابية
الأحد 11 أكتوبر 2015

بديل ــ شريف بلمصطفى

أصدرت إدارة كلية "الآداب" بوجدة مجموعة من القرارات التأديبية في حق عدد من الموظفين المنتسبين لـ"لنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي/ الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي" مباشرة بعد حصول المكتب الإقليمي على نتائج "مشرفة" في انتخابات ممثلي الموظفين في اللجان الثنائية الأخيرة، بحيب ما جاء في بيان صادر عن عن "المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE ".

ويفيد البيان أنه "بمجرد الدخول الجامعي الحالي نزلت الإدارة بكل أنواع أساليب الترهيب والتعسف والعقوبات المجانية (كالتنقيل والتنبيه والإنذار..) ضد "خالد الصالحي" الكاتب الإقليمي لنقابتنا بوجدة والكاتب العام للفرع المحلي بالكلية و"ھشام بوغرارة" وبعض منخرطات ومنخرطي نقابتنا".

وأكد المكتب الوطني للنقابة شعوره بقلق واستياء كبيرين بسبب ما آلت إليه الأوضاع بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الأول بوجدة، خصوصا بعد توصل إدارة المؤسسة بمراسلة من الوزارة الوصية تتضمن شكاية من طرف أحد الموظفين موضحا فيها ما حدث له يوم 2 يونيو المنصرم، مرفوقة بتقرير للمكتب الإقليمي بوجدة التابع لنقابتنا بتاريخ 11 يونيو 2015.
وعوض فتح تحقيق في الموضوع من طرف الوزارة المعنية ورئيس جامعة محمد الأول بوجدة، والوقوف عند ما حدث واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية كل الموظفات والموظفين وباقي مكونات المؤسسة من سلوك وردود أفعال غير مرغوب فيهما، ولا سيما أنها تجلت في مجموعة من التصرفات التي كان وراءها الكاتب العام للكلية الذي عمل ويعمل على محاصرة مناضلات ومناضلي النقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي/ الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي والتضييق على حقهم كمكتب نقابي معروف بجديته".

وندد البيان وشجب كل القرارات الارتجالية الصادرة في حق الموظفين، مطالبين أصحابه (البيان) "وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ورئيس جامعة محمد الأول بوجدة بالتدخل العاجل وفتح تحقيق في كل ما يقع بكلية الآداب والعلوم الإنسانية مع وضع حد لتصرفات الكاتب العام للكلية ومطالبة الإدارة بالحياد وعدم دعم نقابة على أخرى والتراجع فورا عن كل القرارات التعسفية المتخذة في حق مناضلينا".

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة