الخميس، 10 ديسمبر، 2015

الإضراب العام الوطني في الوظيفة العمومية والجماعات الترابية ينجح في تحقيق أهدافه

الإضراب العام الوطني في الوظيفة العمومية والجماعات الترابية ينجح في تحقيق أهدافه
 
الجريدة التربوية
بتاريخ 10-12-2015


كشفت المعطيات الأولية التي حصلت عليها "الديمقراطية العمالية"، من خليتي التتبع لحركة الإضراب العام الوطني في قطاعي الوظيفة العمومية والجماعات الترابية، الذي دعت إليه المركزيات الأربع في إطار التنسيق النقابي، الاتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد العام للشغالين، والفيدرالية الديمقراطيىة للشغل (جناح العزوزي)، وتنفذه شغيلة المرفقين يومه الخميس 10 دجنبر 2015، أن الإضراب العام الوطني، حقق الأهداف الإستراتيجية المرسومة له من قبل القيادات التنفيذية للرباعية، حيث حضي وفق ذات المصادر، باستجابة واسعة من قبل عموم الموظفات والموظفين، في معظم المرافق المعنية.

وحسب إفادة مصادر الخليتين التي تواكب حركية الإضراب العام على الصعيد الوطني، من المقرين المركزيين للاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، فإن نسبة النجاح وطنيا كانت مرتفعة في قطاع التعليم والصحة والجماعات الترابية، وغيرها من القطاعات ذات الصلة، وتحفظ مسؤولو الخليتين، عن كشف نسبة المشاركة في الإضراب، وأكدوا في المقابل أن المركزيات الأربع، ستصدر بلاغا مشتركا زوال اليوم يكشف بالكثير من التفاصيل نسبة المشاركة والتجاوب مع قرار الإضراب العام، مؤكدة، أن تنفيذه من قبل عموم الموظفات والموظفين، مر في أجواء مسؤولة وحضارية، وفي مستوى عال من الانضباط، وهي رسالة قوية بمضامين أبعاد صريحة وقوية، تقول ذات المصادر، إلى الحكومة ورئاستها على مدى الوعي النقابي للحركة النقابية وقدرتها التنظيمية في تدبير حراكها الاجتماعي مع حكومة ابن كيران.

عبد الواحد الحطابي

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة