الجمعة، 4 ديسمبر، 2015

الداودي لمنتقدي "لوحتي": أتحداكم أن تأتوا بأرخص منها‎

الداودي لمنتقدي "لوحتي": أتحداكم أن تأتوا بأرخص منها‎

هسبريس - أمال كنين
الجمعة 04 دجنبر 2015

لاقى برنامج "لوحتي"، الذي أعلنت عنه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قبل أيام، والذي يقضي بمنح الطلاب لوحات إلكترونية بأثمان وصفت بـ"التفضيلية"، الكثير من الانتقادات، إذ يرى كثيرون أن ثمن هذه الأجهزة المعلن عنه لا يزال غاليا بالنسبة إلى الطلبة، فيما انتقد آخرون جودتها، معتبرين أنها "غير فعالة"، ولا تتوفر على تقنيات تسهل عمل الطلبة الجامعيين.

وعبر لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، عن غضبه من هذه الانتقادات، معتبرا أن "هناك جهات تقف وراءها، لأسباب أو لأخرى".

وقال الداودي، في تصريح لهسبريس، إن "الشركات التي لم تستطع أن تنخرط في برنامج "لوحتي"، نظرا لأن بضاعتها غير صالحة، هي التي تقف وراء الانتقادات المنتشرة"، مضيفا: "هناك موظفون يثيرون البلبلة حول البرنامج، على الرغم من أنهم لا ينتمون إلى الجامعة".

وزاد الداودي قائلا بلهجة غاضبة: "من وجد في السوق ما هو أرخص.. علاش مصدعنا يمشي يشريها"، مردفا: "أنا لا أجبر أحدا على اقتناء هذه الأجهزة، وكل شخص حر في اختياراته".

وتحدى وزير التعليم العالي منتقدي برنامج وزارته، قائلا: "من يدعي أن هذه الأجهزة غالية الثمن فليأتي بما هو أرخص منها، وأنا مستعد أن أدمجها في السوق... أتحداهم أن يأتوا بها".

أما عن الانتقادات الموجهة لجودة اللوحات الإلكترونية فاعتبرها الوزير "مجرد كلام"، وأن تلك التي يعرضها البرنامج "هي الأفضل" بالنسبة إلى الطلبة، قائلا: "محتواها علمي، وأتحداهم أن يجدوا مثلها".

يذكر أن وزارة الداودي أعلنت قبل أيام عن برنامج "لوحتي"، بشراكة مع ستّة فاعلين محليين في مجال توزيع وتسويق الأجهزة الرقمية، والذي سيستهدف مليونا و300 ألف من الطلاب والأساتذة والإداريين، بأسعار تبتدئ من 1800 درهم. ويصل التخفيض إلى 30 في المائة، مقارنة مع الأسعار في السوق.

كما أعلن الداودي أنه سيتم أيضا تزويد الجامعات المغربية، ومختلف مرافقها، بما فيها الأحياء الجامعية، بالإنترنت ذي الصبيب العالي.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة