الأربعاء، 16 ديسمبر، 2015

فعلا وزير التربية الوطنية لا يعلم ما يجري بوزارته: نموذج مذكرة الاستاذ المصاحب : هفوات تشريعية - من سيدرس نصف الحصة الباقية مكان الاستاذ المصاحب - تعويضات "ان اقتضى الحال - استغباء المعلم و اغراقه بمهام ليست من اختصاصه ..."

فعلا وزير التربية الوطنية لا يعلم ما يجري بوزارته: نموذج مذكرة الاستاذ المصاحب : هفوات تشريعية - من سيدرس نصف الحصة الباقية مكان الاستاذ المصاحب - تعويضات "ان اقتضى الحال - اغراق المعلم بمهام ليست من اختصاصه ..." 

كتبه عياد الجيد   و نشر على  احدى صفحات الفيس بوك
بتاريخ 16-12-2015


أصدرت وزارة التربية الوطنية بتاريخ 11 دجنبر 2015 مذكرة وزارية تحت رقم 134 حول موضوع الترشح لمهام الأستاذ(ة) المصاحب(ة) بالمدرسة الابتدائية ، وذلك في سياق التنزيل الفعلي للتدابير ذات الأولوية كما جاء ضمن مرجع المذكرة .
وكقراءة أولية لمضامين المذكرة في تعريفها لمهام الأستاذ المصاحب وطريقة انتقائه و الامتيازات المخولة له بفعل مهامه، يتضح أنها سقطت في هفوات تشريعية وتربوية ومهنية :


1- المهام المسندة للأستاذ المصاحب كالتكوين المستمر والتأطير، هي في الأساس مهام تدخل في صلب اختصاصات المفتش التربوي الموكولة له حسب المادة 4 من النظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية والذي يحصر مهام المفتش التربوي في المراقبة والتاطير والبحث والتكوين والتنشيط التربوي ..في حين نجد أن المذكرة الحالية تغيب تماما وتسكت عن علاقة المفتش التربوي بالأستاذ المصاحب أثناء مزاولته لعمله وتجعل من "رئيس مصلحة الشؤون التربوية وتدبير الحياة المدرسية المخاطب الأساس من طرف الأساتذة المصاحِبين"، بدون إشارة واضحة للعلاقة الإدارية والمهنية والتربوية بين المفتش التربوي ، المسؤول الأول عن تتبع العمل التربوي والاداري بالمؤسسة ، والأستاذ المصاحب.

2 - الحديث عن إسناد نصف حصة لأستاذ التعليم الابتدائي، جهل كبير لخصوصية المدرسة الابتدائية فيما يخص تنظيم الايقاعات المدرسية، فعكس السلكين الاعدادي والثانوي ..تنفرد المدرسة الابتدائية باعتماد أستاذ الفصل وليس أستاذ المادة ..حيث لا يتم الحديث عن جداول للحصص حسب الأفواج والأقسام بل عن استعمال للزمن خاص بكل قسم لا يمكن تقسيمه إلى ربع أو نصف حصة حسب عدد الأقسام والمستويات وطبيعة المادة وعدد ساعاتها ( انجليزية /اجتماعيات ...) والأساتذة بالمؤسسة كما هو معمول به في السلكين الاعدادي والثانوي، وبالتالي عمليا ومؤسساتيا لا يمكن إسناد نصف حصة لأستاذ التعليم الابتدائي لأنه مرتبط بفصل دراسي وبتلاميذ وحصتهم الكاملة ولو كان عددهم قليلا وليس بمادة دراسية .

3- شرط 6 سنوات كأقدمية فعلية في مهام التدريس ، لا تكفي صاحبها لمراكمة تجربة مهنية وخبرة عملية تمكنه من القيام بكل تلك المهام الموكولة إليه حسب المذكرة( التكوين المستمر ، مصاحبة الخريجين الجدد ، اقتراح مقاربات بيداغوجية جديدة ..)، كذلك الشأن بالنسبة لإقصاء الاساتذة المعربين أو حتى مدرسي "اللغة الأمازيغية ، حين اشتراط ازدواجية لغة التدريس في حين كان يمكن لفريق تربوي متكامل وبمشروع واضح تحت إشراف المفتش التربوي من كافة التخصصات ( معرب/مزدوج / تخصص أمازيغية ) أو حسب الأقطاب الجديدة حسب المنهاج المنقح الجديد ( اللغات / الرياضيات والعلوم / التفتح أن يعمل على تحقيق أهداف طيبة بهذا المجال إن نحن أحْسنا تدقيق مهام المصاحب ووضعيته الإدارية وعلاقته بكافة الاطراف والمتدخلين بالمدرسة .

4- غموض كبير في الوضعية القانونية والإدارية للأستاذ المصاحب وامتيازاته ( تعويضات إن اقتضى الحال) و امتيازات في الترقية!! علما أن الترقية الداخلية محددة بنصوص قانونية وبمعايير محددة ليس من بينها شرط التكليف بمهام أو أعمال تأطيرية كذلك الشان بالنسبة لولوج مراكز التكوين التي تحدثت عنها المذكرة الواضح شروط ولوجها بمرحعيات تشريعية ( مراسيم ، قرارات ...

وأخيرا وليس اخرا ، ففكرة تواجد أو إعتماد أساتذة مرشدين أو مصاحبين أو منسقين للأقطاب قد تبدو جيدة . لكن بشروط ووسائل عمل ومهام ووضعيات إدارية واضحة وضمن رؤية متكاملة للإصلاح بدون حلول مجزأة تسقط في مثل هذه الاخطاء التشريعية ، والتي مَردُّها إلى تفضيل وزارتنا الموقرة لأصحاب المقاربات التقنوية والغارقة في لغة الأرقام والبيانات دون استحضار البعد التربوي والبيداغوجي الذي يعتبر من صميم بل من أولى أولويات قطاع التربية والتكوين ومحورها الرئيس .

وفيما يلي بعض تعليقات نساء و رجال التعليم على المذكرة على مواقع التواصل الاجتماعي:

- " هذه المذكرة هي فعلا دليل قاطع على أن وزير التربية لا يعلم من قريب و لا من بعيد ما يجري بوزارته"

- " فبالكم إن كان هذا اﻷستاذ يعمل بوحدة مدرسية تبعد عن المركزية "


- " المستعصي على الفهم هو كيف يمكن اعفاء استاذ الابتدائي من نصف الحصص؟ هذا يشير الى جهل وزارتنا الغالية لخصوصية التعليم الابتدائي "

- " الأستاذ المورد , الأستاذ المصاحب , المدير المساعد .... محاولات لتحميل أستاذ الابتدائي مهام إضافية هي في الأصل مهام أطر أخرى يجب أن تشتغل كما في التعليم الثانوي ( حارس عام , مفتصد ، ناظر، ملحق تربوي ، مرشد تربوي .....) "

- " في ظل الهجمة الشرسة على رجال ونساء التعليم في مكتسباتهم وقوتهم اليومي ينبغي على معشر اﻷستاذات واﻷساتذة مقاطعة مثل هاته المهام الهزلية وعدم الهرولة وراء تعويضات لاتسمن ولا تغني من جوع."

- " دليل جدبد عاى العشوائية التي تسير بها هذه الوزارة قطاع التعليم "

- " سيجد الأستاذ المصاحب نفسه بين مطرقة المفتش الذي سيعتبره يتدخل في مهامه و سندان الأساتذة الذين لن يعترفوا بمعرفته و قد يعتبرونه " بركاك المفتش أو النيابة " ناهيك عن قضية نصف الحصص."

- " العشوائية و اللامبالاة .. او استغباء الأساتذة .. أي إصلاح نتحدث عنه و نحن ما زلنا نتخبط هنا و هناك و كل مرة تأتي الوزارة بجديد المذكرات التي تزيد الوضع تأزما .."


- " تعويضات عن التنقل ان اقتضى الحال وطبعا الحال لن يقتضي خصوصا اذا كلف بمجموعة شاسعة ، الاصلاح ديال بليكي هما يضربوا التعويضات الصحاح وانت ضرب تامرة # عذرا# "


مواضيع ذات الصلة:

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة