السبت، 9 يناير، 2016

"أساتذة الغد" يلجؤون إلى القضاء .. وعريضة دولية لمحاسبة المتورطين

"أساتذة الغد" يلجؤون إلى القضاء .. وعريضة دولية لمحاسبة المتورطين

هسبريس - ماجدة أيت الكتاوي
السبت 09  يناير 2016

أكدت مصادر من داخل المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين اعتزام التنسيقية عقد جمع عام لتدارس خطوة اللجوء إلى القضاء، كرد فعل على "التدخل الأمني العنيف" الذي طال مسيرات احتجاجية بست مدن كبرى، وتسبب في عشرات الإصابات وصفت بعضها بالخطيرة.

وأكد المصدر ذاته أن التنسيقية الوطنية ستقاضي مسؤولي الحكومة، وستحاسب كل من ثبت تورطهم في تعنيف الأساتذة المتدربين الذين كانوا بصدد التعبير عن مطالبهم بطرق سلمية، وأضاف: "نرجو أن ينصفنا القضاء، خاصة تجاه المسؤولين عن مجزرة إنزكان".

في الصدد ذاته، انطلقت حملات توقيعات على موقع "آفاز"، للمطالبة بما أسماه القائمون على العريضة "معاقبة مرتكبي جرائم القمع في حق الأساتذة المتدربين"، على خلفية التعنيف الممارس من طرف العناصر الأمنية أمس الخميس، مستحضرين الفصل 22 من الدستور المغربي الذي ينص على: "عدم جواز المس بالسلامة الجسدية أو المعنوية لأي شخص في أي ظرف ومن قبل أي جهة كانت خاصة أو عامة".

واستحضرت العريضة كذلك تصريحات الملك محمد السادس الداعية إلى احترام حقوق الإنسان، حين قال "تجسيدا لإرادتنا الراسخة في تحقيق المزيد من المكاسب للنهوض بحقوق الإنسان ثقافة وممارسة، ها نحن اليوم نقوم بتنصيب هيئة الإنصاف والمصالحة"، وهي الهيئة التي تم تنصيبها في الثامن من يناير عام 2004، كخطوة أولى للمصالحة مع ضحايا التعذيب خلال سنوات الرصاص.

الوثيقة استدركت قائلة: "لكن ما نراه اليوم من تنكيل وقمع لحرية التعبير واهانة لكرامة الإنسان يتنافى كل التنافي مع ما جاءت من أجله الهيئة، ومع ما نص عليه الفصل 22 من الدستور المغربي"، وتابعت مخاطبة عموم المواطنات والمواطنين: "إذا كنت مغربيا حرا غيورا على بلدك وتريد التأسيس فعلا لثوابت الديمقراطية ولحقوق الإنسان، وقِّع على العريضة وقل لا للقمع، لا للإرهاب الحكومي، نعم للديمقراطية".

من جهة أخرى، نفَّذ الأطر التربويون بعدد من الثانويات والإعداديات بمدينتي بوعرفة وتالسينت إضرابا لمدة 24 ساعة، احتجاجا على ما لحق "الأساتذة المتدربين" من تعنيف في عدد من المواقع، فضلا عن تنظيم وقفة احتجاجية تضامنية، شارك فيها أطر "ثانوية القاضي عياض" وثانوية "محمد عابد الجابري" وإعدادية "الفتح" ومجموعة من المؤسسات الابتدائية بالمدينة.

وقال أستاذ التعليم الثانوي التأهيلي ببوعرفة، محمد شكري، إن الوقفة المنظمة أمام نيابة بوعرفة شهدت مشاركة عدد من المواطنين وموظفي وزارة الصحة، تنديدا بالقمع والعنف الذي لحق "الأساتذة المتدربين"، لافتا إلى أن هيئات تعمل على تأسيس لجنة إقليمية للتضامن مع الأساتذة المتدربين ودعمهم، في أفق جعلها لجنة وطنية.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة