الأحد، 28 فبراير، 2016

احتجاجات "أساتذة وأطباء الغد" .. المطالب تُؤخَذُ غِلابا


احتجاجات "أساتذة وأطباء الغد" .. المطالب تُؤخَذُ غِلابا

أيوب التومي* (كاريكاتير - مبارك بوعلي)
الأحد 28 فبراير 2016

لم يأخذ "أساتذة وأطباء الغد" مطالبهم بالتمني، لكنهم أخذوها غلابا بعد ما قرروا إحداث تنظيمات جديدة تلم شملهم وتوحد كلمتهم في مخاطبة الحكومة بشأن ملفاتهم، فلا النقابات، ولا الأحزاب التي فقدت دورها في تأطير المغاربة، بات بإمكانها الدفاع عما تلتمسه الفئات المجتمعية والمهنية باختلاف مشاربها.

وسط هذا الزخم الكبير من الاحتجاجات التي عرفها المغرب خلال الآونة الأخيرة، برزت هذه التنظيمات "الفئوية" التي عملت على تأطير طلبة الطب والمتدربين من الأساتذة، ودمجهم في صفوفها ضمن جبهة واحدة، بخطاب موحد ومطالب موحدة.

وفيما حققت التنسيقية الوطنية للطلبة الأطباء بعضا من أهم مطالبها من خلال إلغاء وزارة الصحة للصيغة التي قدمها الحسين الوردي بشأن مشروع الخدمة الوطنية الإجبارية، لا تزال حالة الشد والجذب بين تنسيقية الأساتذة المتدربين والحكومة حول المرسومين "المشؤومين"، كما يصفهما أصحاب الوزرة البيضاء، مستمرة.

"فقدنا الثقة"

أنس شبعتها، المنسق الوطني للطلبة الأطباء، اعتبر أن إحياء التنسيقية جاء للوقوف أمام مشروع الحكومة في ما يخص الخدمة الوطنية الإجبارية، مؤكدا أنهم فقدوا الثقة في أي جهة نقابية أو سياسية من شأنها تأطير نضالهم.

وزاد شبعتها، في تصريح لهسبريس، أن الطلبة الأطباء استفادوا من التجارب السابقة، خاصة في 2012 حينما تم استغلال احتجاجاتهم من طرف جهات سياسية ونقابية حاولت الركوب على هذه المطالب الخاصة بفئة الأطباء وإعطائها بعدا سياسيا.

"أطباء الغد" خرجوا من الحوار مع الحكومة بسلة من المكاسب فاقت التوقعات، بعد ما ضمنوا موطأ قدم لهم في بلورة مشاريع إصلاح القطاع، بحسب شبعتها، الذي أكد أن التنسيقية أصبحت شريكا في جميع الورشات والاجتماعات بخصوص كل ما يتعلق بواقع الصحة، طبقا لأحد بنود الاتفاق الذي وقعه التنظيم الطلابي مع كل من وزارتي الصحة والتعليم العالي.

"نحن الأجدر"

حالة شبيهة بوضعية "أطباء الغد" عاشها الأساتذة المتدربون في المراكز الجهوية للتربية والتكوين، عندما انتفضوا في وجه وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، رشيد بلمختار، ضدا على المرسومين القاضيين بفصل التكوين عن التدريب، وتقليص المنحة بما يقارب النصف.

اللجوء إلى تأسيس كيان تنظيمي جديد بعيدا عن الهياكل الكلاسيكية الموجودة، برره عبد الرفيع جدية، عضو التنسقية الوطنية للأساتذة المتدربين، بكون "أساتذة الغد" لا يحبذون فكرة أن يتبنى أي إطار سياسي أو نقابي مطالبهم وأن يناضل من أجلها، الأمر الذي من شأنه أن يضع التنسيقية على الهامش، في حين تبقى هي الأجدر في الدفاع عن ممثليها، يضيف جدية.

وزاد عضو التنسيقية قائلا: "مرحبا بأي تضامن من أي جهة كيفما كانت، ولكن عندما يتعلق الأمر بالنضال على الملف المطلبي، فإن التنسيقية هي من تتحاور وهي المخاطب الأول والأخير".

المتحدث ذاته كشف، في تصريح لهسبريس، وجود لجنة للتواصل ضمن تنسيقيتهم تواصلت مع جميع الأحزاب السياسية، والإطارات النقابية، لإيصال رسالة مفادها أن موضوع المرسومين يهم جميع الأطراف داخل المجتمع، وليس الأساتذة المتدربين فقط.

وعكس الاستمرارية التي يراهن عليها تنظيم "أطباء الغد"، أكد جدية أن مستقبل التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين غير واضح ويتسم بالضبابية، مضيفا أن المسار النضالي متواصل إلا حين تحقيق المطالب، والتي على ضوئها سيتحدد مصير التنسيقية في البقاء من عدمه.

ضعف التأطير الحزبي

عبد الرحيم العلام، باحث في العلوم السياسية، اعتبر أن اللجوء إلى تأسيس تنظيمات فئوية جديدة ليس بالأمر الجديد، بل كانت هناك سابقا العديد من الحركات الفئوية على مر تاريخ الحركات الاحتجاجية؛ في مقدمتها فئة المعطلين التي رفضت، في العديد من المناسبات، أن تلجأ إلى المؤسسات الحزبية والهياكل النقابية.

وفي تصريح لهسبريس، قال العلام: "لو كان لدينا فاعل حزبي قوي، مؤثر وقادر على تحقيق مطالب الفئات، ما كنا لنرى هذه الحركات الفئوية"، مضيفا أن المشكل الذي نعيشه اليوم يتمثل في عدم قيام الأحزاب السياسية والهياكل النقابية بدورها المنوط بها دستوريا، والمتمثل في تأطير الشارع وامتصاص حالات الغضب.

ومع ذلك، فإن الأحزاب قد ساهمت في إعطاء ثقل للحركة الاحتجاجية لكل من "أطباء وأساتذة الغد"، يستدرك العلام، الذي لم ينكر دور المؤسسات الحزبية والنقابية في الدفع بمطالب هذه الفئات من خلال طرح الأسئلة الشفوية بالبرلمان، وإصدار البلاغات التضامنية.
*صحافي متدرب

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة