الاثنين، 14 مارس، 2016

بلاغ توضيحي بتاريخ 12 مارس 2016 في شأن ما يروج عن التسوية المالية لملف ضحايا النظامين

بلاغ توضيحي بتاريخ 12 مارس 2016  في شأن ما يروج عن التسوية المالية لملف ضحايا النظامين
 
الجريدة التربوية
بتاريخ 14 مارس 2016
 
 

 في شهر أبريل بعد ربط الاتصال بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، تبين أن لا صحة لما يروج حول التسوية المالية لملف ضحايا النظامين في شهر أبريل المقبل، وأن الاحتجاج كان على المنهجية التي اتبعت في تدبير الملف مؤخرا عكس ما تم الاتفاق عليه، فالوزير رشيد بلمختار طلب من النقابات إمهاله حتى الانتهاء من التفاوض مع وزير المالية ووزير الوظيفة العمومية من خلال مشروع مرسوم وبعدها بعقد اللجنة المشتركة مع النقابات لطرح المشروع قبل المصادقة عليه وهو يتضمن نقط عالقة مقدمة بالملف المطلبي النقابي المشترك منذ 2014 والتي التزم بحسمها قبل الانتقال إلى النظام الأساسي الجديد. وهذا ما صدر عن الوزارة على شكل بلاغ إخباري وآخر كفلاش اخباري بالموقع الرسمي للوزارة يتحدث عن صدور النظام الأساسي أيضا قبل متم 2015 والنقط كالاتي وهي غير مرتبطة بالترقية بالاختيار التي ستنطلق يوم 14 مارس 2016 وتم التداول في شأنها يوم 24 فبراير بالفعل لكن من اجل إعداد مشروع مرسوم فقط يوجه إلى وزارة الوظيفة العمومية ثم المالية، أما ملف الضحايا بالأساس ونظرا لتشعب الحل ورغبة في عدم خلق ضحايا جدد به، فقد وجه كبطاقة تقنية لرئاسة الحكومة، ولعدم التشويش عدم الاخبار بالتفاصيل والتشبث بخيار النضال من اجل الحل الشامل حتى تفاجئنا بتسريب أشغال لقاء تداولي
واعتباره امر محسوما لأسباب لا نعلمها ولم نألفها مع الوزارة !؟واعتبرنا الامر سابقة لوزارة التربية الوطنية التي لم يتوقف بها الحوار القطاعي، لأن المرسوم يجب أن يأخذ تاريخ الضرر وليس تاريخ الصدور كما كان الشأن بالمادة 115 والتي اعتمدت 2006 عوض تاريخ النشر الذي هو 2011 وتم ذلك بشكل تفاوضي بمقر الوزارة، والملفات النقابية العالقة موضوع المشروع هي: ملف ضحايا النظامين الأساسيين ملف الأساتذة المكلفين خارج سلكهم الأصلي ملف المرتبين بالسلم التاسع ملف مدراء المراكز الجهوية الأساتذة التعليم الثانوي الإعدادي المكلفون بالدروس سابقا احداث اطار متصرف تربوي وتم حذف ملف الأطر المشتركة من التداول لأنه مرتبط بالنظام الأساسي الجديد لذا نهيب اتخاذ المزيد من الحيطة والحذر والتأهب من اجل الدفاع عن كل الملف المطلبي في شموليته وتوحيد الصف حتى لا يتكرر ما حصل في تسوية ما كان يعرف بالزنزانة السلم التاسع والتي مازال لحد الآن من هو مرتب بها بالرغم كم اعمال قاعدة 6+15. إن أي تشويش في هذه المرحلة يهدف إلى نسف الجهود الحثيثة لحل الملف، وشرذمة الصف النقابي، وان المجال هو للتضامن والانخراط المكثف في المحطات النضالية المسطرة.
عشتم وعاشت الشغيلة التعليمية الكاتب العام للجامعة الحرة للتعليم يوسف علاكوش

هناك 4 تعليقات:

  1. النقابات لا تريد الحل لهذا الملف إذا لم ينتفعوا منه، هذه النقابة سبب مأساة كبير في خروج مراسيم 85و2003 الجائرين ،لأنها كانت تساند حزب الاستغلال أيام وزرائه في الحكومات المتعاقبة .

    ردحذف
  2. أين كنتم طوال هذه السنوات ،كل نقابات العالم تدافع عن المنكر والمهظومة حقوقهم إلا أنتم يا أوكار الفساد ، كنا ننادي برفع الحيف عن الذين وظفوا بالسلاليم 7و8 وكنتم تقولون لنا ليس لكم الحق لأنها قوانين ومراسيم لا يمكن تغيييرها بالساهل ،بالله عليكم هذه نقابات أم خزعبلات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  3. كفوا عن الصمصرة يا نقابات الذل والهوان

    ردحذف
  4. كفوا يا نقابات عن الصمصرة لقد سقط القناع

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة