الأربعاء، 30 مارس، 2016

النقابات تصف بنكيران بـ”الديكتاتور” في “احتجاج التقاعد” امام البرلمان

النقابات تصف بنكيران بـ”الديكتاتور” في “احتجاج التقاعد” امام البرلمان

شبل عبد الإله كشك
30 مارس,2016


تزامنا مع بدء أشغال مناقشة قوانين إصلاح التقاعد بمجلس المستشارين، يومه الأربعاء 30 مارس 2016، خرجت كبريات المركزيات النقابية للتنديد بخطة حكومة عبد الإله بنكيران المتعقلة بالتقاعد.

ورفعت النقابات الخمس صباح اليوم أمام البرلمان شعارات تنديدية عبر من خلالها النقابيون عن رفضهم لـ “الزيادة في سن التقاعد، وكذا الزيادة في المساهمات وتقليص المعاشات”، ووصفوا رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران بـ”الديكتاتور”.



ونالت الحكومة ومعها البرلمان حيزا كبيرا من الشعارات التي صدحت بها حناجر المحتجين من قبيل “فين هي المنجزات .. الحكومة والشعارات”، “عليك لامان عليك لامان لا حكومة لا برلمان”، ووصف المشاركون رئيس الحكومة المغربية بـ”الديكتاتور”.



وأكد عبد الرحمان العزوزي، الكاتب العام للفيدرالية الديمقراطية للشغل، أن هذه الوقفة الاحتجاجية تأتي من أجل التأكيد للحكومة “أننا مستمرون في الدفاع عن قضايا الشغيلة ولن نصمت عن صمت الحكومة”، محملا بنكيران في تصريح لجريدة “كشك” الإلكترونية “المسؤولية حول الأسلوب الذي يتعامل به، ذلك أنه كنا قد اتفقنا في جلسة على تكوين لجنة لمناقشة التقاعد وقضايا أخرى وقدمنا اقتراحاتنا غير أن شيئا من ذلك لم يكن”.

وأكد العزوزي على أن الجلسات مع الحكومة “للأسف لم تكن لها نتائج، فنحن نريد حوارا تكون له نتائج وليس حوارا من أجل الحوار”.



وعرفت الوقفة التي تسببت في إغلاق شارع محمد الخامس قبل أن يتدخل العزوزي لدفع النقابيين إلى فسح المجال للسيارات قصد المرور، حضور أسماء بارزة من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تتقدمهم الرئيسة السابقة خديجة الرياضي والحقوقي البارز عبد الحميد أمين.



هذا، ومن المرتقب أن تنظم المركزيات النقابية (الإتحاد المغربي للشغل، الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الإتحاد العام للشغالين بالمغرب والنقابة الوطنية للتعليم العالي)، يوم 10 أبريل بمشاركة العديد من القطاعات، مسيرة وطنية تنطلق من “درب سلطان”، مع احتمال الاتجاه إلى طريق “السيار”، حسب تقديرات أولية للجنة المنظمة للمسيرة الوطنية.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة