الأربعاء، 30 مارس، 2016

الوزير بوليف (عن حزب العدالة و التنمية ) يوجه تهما لأساتذة الغد والنقابات والمنابر الإعلامية والمطالبين بمحاربة الفساد

الوزير بوليف يوجه تهما لأساتذة الغد والنقابات والمنابر الإعلامية والمطالبين بمحاربة الفساد
الأربعاء 30 مارس 2016

بديل - هشام العمراني


اتهم الوزير المنتدب لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك المكلف بالنقل، محمد نجيب بوليف، الأساتذة المتدربين بالترهيب والتخوين ونسف أنشطة وزراء، والنقابيين بالتهرب من مناقشة قوانين، والإعلاميين بعدم التأكد من صدقية أخبارهم وادعائهم تكميم أفواههم، وكذا المطالبين بالإصلاح من المواطنين بكونهم غارقين في الفساد.

ففي تدوينته الأسبوعية على صفحته بالفيسبوك والمعنونة بحديث الثلاثاء، اتهم بوليف أساتذة الغد بـ"تخوين وترهيب زملائهم (الأساتذة المتدربين) الراغبين في متابعة دراستهم"، بالإضافة إلى "استهداف أنشطة وزراء الحكومة ونسفها، ومنعهم من حقهم في الكلام"، حيت كتب بوليف في تدوينته: "كثير من (أساتذة الغد) استعملوا (حقهم) في الإضراب للتعبير عن رفضهم قرارات الحكومة، لكنهم يمنعون زملاء لهم -وما أكثرهم- من متابعة التكوين ويخونونهم ويرهبونهم ...بل أصبحوا يحجون الى لقاءات أعضاء الحكومة لينسفوها!!! نعم، هكذا!!!هم لهم حقوق الإضراب وأعضاء الحكومة ليس لهم حق الكلام!!! ثم يحتجون انهم يضربون!!! ".

وفي ذات التدوين اتهم بوليف النقابيون المحتجون على ملف التقاعد بـ"التهرب من مناقشة القوانين المتعلقة بهذا الملف أمام البرلمان ومقاطعة الجلسات الخاصة بذلك"، إذ كتب ذات الوزير في تدوينته: " كثير من نقابيينا يحتجون على الحكومة بخصوص ملفات عديدة، ومنها ملف التقاعد، ولكنهم عندما وضع مشروع القانون بالبرلمان للمناقشة، قاطعوا الجلسات منذ فترة، عوض الحضور وذلك بذرائع مختلفة (القانون يناقش بالبرلمان ومن عنده راي يقله هناك...هذه واجبات)".

أما المنابر الإعلامية فقد اتهمها بوليف بـ"عدم التأكد من صدقية المعلومات، وبكونها تدعي محاولة تكميم أفواهها إذا ما رفعت دعوى قضائية ضدها"، إذ كتب بلويف بهذا الخصوص: " كثيرة هي جرائدنا وإعلامنا الذي يثير قضايا في الساحة الإعلامية (بموجب حق المعلومة)، لكن لا يتأكدون (وهذا واجب) من صدقية المعلومات، فتضطر للتكذيب وإصدار البلاغات، بعد أن يكون الخبر قد انتشر انتشار النار في الهشيم...بل إن قدمت دعوى ضدهم -وهذا حقك- انبروا لك يتحدثون عن تكميم الأفواه".

كما لم يسلم من الاتهامات التي وزعها بولف بقية المواطنين العاديين المطالبين بالإصلاح، حيت كتب (بوليف) في التدوينة المذكورة بهذا الخصوص: "كثير من الناس يطالبون بالإصلاح ومحاربة الفساد (وهذا حقهم)، ولكنهم غارقون فيه هم أيضا، والواجب يقتضي أن يكونوا أول المصلحين قبل مطالبة الآخرين بذلك...(ليس المجال هنا لذكر ذلك...وما أكثره!!!!)".

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة