الثلاثاء، 12 أبريل، 2016

زيادة الأجور وأنظمة التقاعد تدفعان بنكيران للقاء النقابات يومه الثلاثاء 12 ابريل

زيادة الأجور وأنظمة التقاعد تدفعان بنكيران للقاء النقابات يومه الثلاثاء 12 ابريل





استطاعت النقابات العمالية الأكثر تمثيلية "إخضاع" رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، للجلوس إلى طاولة الحوار، في إطار حوار تفاوضي، لأول مرة منذ وصوله إلى رئاسة الحكومة، وذلك حسب ما أكدته قياداتها المجتمعة صباح اليوم الاثنين في مدينة الدار البيضاء.

وحسب ما أعلنه الميلودي مخاريق، الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، في تصريح لهسبريس، فإن دعوة رئيس الحكومة لهم للاجتماع غدا الثلاثاء كانت دعوة جافة، مضيفا: "قررنا أن نقترح جدولا لأعمالها على رئاسة الحكومة، وهو ما استجاب له رئيس الحكومة".

ويتضمن جدول الأعمال الذي اقترحته النقابات على بنكيران، واطلعت هسبريس عليه، "تحسين الدخل والمعاشات عبر الزيادة في الأجور والرفع من التعويضات العائلية، وتخفيض الضريبة على الدخل"، مطالبة الحكومة "بأجرأة اتفاق 26 أبريل على أرض الواقع".

من جهة ثانية، يرتقب أن يناقش اللقاء "احترام الممارسات النقابية وتشريعات العمل"، دون إغفال أهم نقطة، وهي "إصلاح أنظمة التقاعد"؛ لأن مكان الحوار الطبيعي حسب النقابات هو الحوار الاجتماعي، بناء على مقترحاتها، "بهدف إخراج الملف من المأزق الذي وضعته فيه الحكومة".

وسبق اجتماع الثلاثاء لقاءان تحضيريان بين النقابات ورئاسة الحكومة، ممثلة في رئيس ديوان رئيس الحكومة، يومي الجمعة وأمس الأحد، أكد خلالهما ممثلو النقابات على ضرورة "مأسسة الحوار الاجتماعي وتغيير منظوره"، مؤكدين أنهم "لن ينتظروا طلبات رئيس الحكومة للحوار متى طاب له ذلك".

التنسيق النقابي الذي يضم الاتحاد المغربي للشغل، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أكد، حسب مخاريق، أنه سيذهب "لهذا الاجتماع بنية صادقة لإنجاحه، بما يضمن مصالح الطبقات العاملة"، مشددا على أنه سيكون اجتماعا للتفاوض.

وأكد مخاريق أن النقابات خلال حوارها التفاوضي مع رئاسة الحكومة مستعدة لجميع الاحتمالات، مسجلا أن "التنسيق النقابي يرى أن نضاله لم يذهب سدى، بل أتى أكله واستطاع أن يعيد الحكومة للتفاوض".

وكشف مخاريق أن الدعوة التي تلقتها النقابات كانت "دون جدول أعمال ولا محاور للنقاش، وهو ما لم يمكن القبول به"، مبرزا أنه "إيمانا منا بضرورة إنجاح هذه الجولة بادرنا إلى بعث رسالة إلى رئيس الحكومة، بهدف تكوين لجنة مختلطة تضم النقابات والاتحاد العام لمقاولات المغرب والوزارات المعنية بالحوار، ورئاسة الحكومة".

وأكد مخاريق في هذا الصدد على أهمية "تحديد المنهجية ومحاور الحوار التفاوضي، الذي لم يعد حوارا عاديا"، مبرزا أن "الحركة النقابية صادقة من أجل حوار تفاوضي، لذلك تم الاتفاق على جدول أعمال".
هسبريس - محمد بلقاسم

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة