الأربعاء، 20 أبريل، 2016

تفاصيل الاتفاق النهائي بين أساتذة الغد و الحكومة ( الاربعاء 20 ابريل 2016) : تاريخ التعيين و التوظيف+ المباراة + المنحة + المتابعات الادارية و القضائية ...

تفاصيل الاتفاق النهائي بين أساتذة الغد و الحكومة ( الاربعاء 20 ابريل 2016)


عبد الواحد الحطابي

لم يستبعد عبد الغني الراقي، نائب الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وممثلها في اللجنة المشتركة في ملف أساتذة الغد، أن يتم التوقيع في جلسة اليوم الاربعاء (20 أبريل) التي أكد أنها ستكون الأخيرة، على اتفاق نهائي بين أطراف اللجنة التقنية المكونة من الحكومة ممثلة في والي الرباط سلا القنيطرة، والنقابات الست، وممثلي التنسيقية الوطنية لأساتذة الغد، والمبادرة المدنية لحل أزمة الأساتذة.

وقال عضو المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في اتصال مع "الديمقراطية العمالية" "بأننا على مشارف حل مشكل أساتذة الغد، بعد التوافق على التحاق جميع الأساتذة المتدربين بمراكز التكوين أمس الاثنين، من أجل تكوين نظري إلى متم شهر شتنبر 2016" وتعيين، يضيف، القيادي النقابي جميع الأساتذة المتدربين لاستكمال التكوين التطبيقي بالمؤسسات التعليمية في بداية شتنبر 2016، وتنظيم مباراة (يصر على وضع الكلمة بين مزدوجتين) للتوظيف في شهر يناير 2017 يتحدد مناصبها يقول، بعدد الأساتذة المتدربين، وتعيينهم بصفة رسمية قبل فاتح فبراير 2017، على أن تحتسب لهم الأقدمية الإدارية ابتداء من فاتح شتنبر 2016، وذلك من خلال ملتمس ترفعه اللجنة التقنية لرئيس الحكومة.

ويستفيد الأساتذة المتدربون حسب عبد الغني الراقي، بموجب هذا الاتفاق، خلال فترتي التكوين النظري والتطبيقي (9 شهر) من منحة شهرية تساوي ألفا و200 درهم، وخلال فترة التدريب التطبيقي سيستفيد رجال تعليم الغد بموجب الاتفاق يقول المسؤول النقابي في ذات التصريح، من تعويض إضافي قدره ألفا و800 درهم. وذكر ممثل النقابة الوطنية للتعليم، أن اللجنة الوزارية المشتركة، والنقابات الست الأكثر تمثيلية في قطاع التعليم، وممثلي التنسيقية الوطنية لأساتذة الغد، والمبادرة المدنية لحل أزمة الأساتذة، اتفقوا على الالتزام بالتسوية المالية والإدارية لوضعية حوالي 600 أستاذ متدرب الذين تجاوزت أعمارهم سن الـ45 وذلك عبر توجيه طلب ترخيص استثنائي لرئيس الحكومة.

وأوضح نائب الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أن مكونات الحوار، اتفقت على أن توصي اللجنة التقنية، بإيقاف كل أشكال المتابعات الإدارية والقضائية التي عمدت الجهات المسؤولة على تحريك مساطرها في حق الأساتذة المتدربين، وكذا الأساتذة المكونين.

وحسب الراقي، فإنه من المرتقب أن يتم تشكيل لجنة موضوعاتية بين الوزارة الوصية ونقابات التعليم الست، من أجل يقول، "مناقشة المرسومين (588 و589)" وكذا السهر على "متابعة التسوية النهائية لملف الأساتذة المتدربين" و"حرص الجهات المعنية، على تنفيذ جميع مقتضيات الاتفاق" المنتظر توقيعه مساء اليوم الأربعاء 20 أبريل.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة