الجمعة، 1 أبريل، 2016

موقع كشك ينشر وثائق تُكذب الخلفي بخصوص مراسلات “البام” والاتحاد الاشتراكي ” حول “أساتذة الغد”

وثائق تُكذب الخلفي بخصوص مراسلات “البام” والاتحاد الاشتراكي ” حول “أساتذة الغد”

عبد الرحيم العسري كشك
1 أبريل,2016,


في الوقت الذي نفى فيه مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، أن تكون الحكومة قد توصلت بأي مراسلة من حزبي “الأصالة والمعاصرة” و”الإتحاد الإشتراكي”، كذبت وثائق رسمية حصلت جريدة “كشك” الإلكترونية، مساء يومه الخميس 31 مارس 2016، على نسخة منها، ما قاله الخلفي بخصوص عدم توصل الحكومة بمراسلات حزبية بخصوص موضوع الأساتذة المتدربين.



وفي مراسلة موجهة إلى عبد الإله بنكيران، يوم الخميس 17 مارس الجاري، توصل رئيس الحكومة برسالة موقعة من طرف “البام” و”الإتحاد” حول موضوع طلب عقد لقاء بخصوص ملف الأساتذة المتدربين، وجاء في الرسالة حرفيا: “وبعد، نظرا للتطورات المتتالية التي عرفتها قضية الأساتذة المتدربين والتي لازالت ترخي بضلالها على المشهد التعليمي بالمغرب، يسعد حزب الأصالة والمعاصرة وحزب الاتحاد الاشتراكي، أن يلتمسا من سيادتكم عقد لقاء في أقرب الآجال للتداول حول هذا الملف”.

يشار إلى الخلفي، أوضح مساء يومه الخميس خلال ندوة صحفية عقب انعقاد مجلس الحكومة الأسبوعي، أن الحكومة لم تتم مراسلتها بخصوص ملف الأساتذة المتدربين من أجل بحث حل للموضوع، ويأتي جواب الخلفي هذا، مباشرة بعد الهجوم الذي شنه بنكيران خلال اجتماع مجلس الحكومة، على الأحزاب التي تقود مبادرة لحل ملف الأساتذة، حيث عبر عن امتعاضه من الأخبار التي واكبت إعلان بعض الأحزاب من المعارضة إلى جانب أحزاب من الحكومة، داعيا إلى التوقف عن “اختلاق الأخبار غير الصحيحة والكاذبة”، ووصفها بـ”الحقيرة”.



وفي الوقت الذي قال فيه وزير السكنى وسياسة المدينة، في تصريح لجريدة “كشك” الإلكترونية، مساء يومه الخميس 31 مارس 2016، “إنه بالفعل هناك مبادرة لبعض الأحزاب السياسية ولكن مقترح كامل ومتكامل لجميع الأحزاب لا يوجد”، كشفت ذات الوثائق، أن بنعبد الله تلقى بدوره رسالة من طرف “البام و”الإتحاد” في نفس اليوم الذي تلقى فيه بنكيران المراسلة، بخصوص طلب عقد لقاء حول موضوع الأساتذة المتدربين، حيث تفاعل بنعبد الله مع موضوع الرسالة ووجه رسالة جوابية يوم 21 مارس الجاري، يرحب من خلالها بمبادرة الحزبين، واقترح على إدريس لشكر وإلياس العماري عقد لقاء يوم الثلاثاء 22 مارس بمقر حزب الـPPS بالرباط.

وحسب ذات الوثائق، فقد تلقى كل من امحند لعنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، صلاح الدين مزوار، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، مراسلة من طرف الحزبين المبادرين لحل ملف الأساتذة المتدربين، وذلك يوم 17 مارس، أي في نفس اليوم الذي تلقى فيه بنكيران وبنعبد الله مراسلات “البام” و”الاتحاد”.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة