الخميس، 5 مايو، 2016

اساتذة يردون على تصريحات جطو: التغيبات التي أعلنتم عنها في صفوف نساء و رجال التعليم هي في الحقيقة اضرابات و ليست تغيبات

 اساتذة يردون على تصريحات جطو: التغيبات التي أعلنتم عنها  في صفوف نساء و رجال التعليم  هي في الحقيقة اضرابات و ليست تغيبات
عبد الوهاب السحيمي


السيد الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات قبل أن تتحدث عن عدد غيابات نساء و رجال التعليم المبررة و غير المبررة كان عليك أن تتذكر أولا أن حكومة بنكيران تعتبر المشاركين في جميع الاضرابات بما في ذلك الاضرابات العامة التي تدعو اليها المركزيات النقابية، غيابات غير مبررة وذلك حتى يتسنى لها الاقتطاع التعسفي من أجورهم لأن الاقتطاع من أجور المضربين إجراء غير قانوني في ظل الفراغ التشريعي الحاصل و عدم اصدار قانون الاضراب الى يومنا هذا، و بالتالي لكي تقوم حكومة بنكيران من الاقتطاع من أجور المضربين تعتبرهم متغيبين بدون مبرر و ذلك مدون في الاستفسار الذي يتوصل به المضربين بعد يوم الاضراب. و كما هو معلوم فالشغيلة التعليمية هي الشغيلة الأولى التي تواجه اليوم السياسات التهديمية لكل مكتسبات الشغيلة العمومية و تنخرط بشكل واسع في كل الاضرابات العامة
و بالتالي طبيعي ان تسجل وزارة الوظيفة العمومية اكبر نسبة من التغيبات هي في صفوف نساء و رجال التعليم و التي هي في الحقيقة اضرابات و ليست تغيبات و قامت الحكومة بالاقتطاع من أحور أصحابها و كان على جطو ان يتحدث لنا عن مصير هذه الاموال المقتطعة تعسفا و ليس عن عدد ايام التغيبات و التي هي اضرابات..
 --------------------------------
للاشارة فقط فالغيابات التي تحدث عنها جطو و التي  بالمناسبة لم يوضحها خصوصا انه تحدث عن غيابات مبررة و اخرى غير مبررة   تتعلق بما يلي : 
- الاضرابات لان الحكومة تعتبرها غياب غير مبرر
-  الولادة التي تبلغ 98 يوما لكل استاذة
- الغياب لاداء مناسك الحج 
- المشاركة في دورات  التكوين المستمر  اساتذة مديرون حراس عامون ...
- المرض
- اجتياز الامتحانات و المباريات الداخلية
- المشاركة في السابقات الوطنية و الدولية 
- المشاركة في اللقاءات و الورشات التربوية
- الغيابات الاستثنائية ( وفاة  - ازدياد مولود ...)
...
 
...

هناك تعليقان (2):

  1. كان على جطو ومن معه البحث عن الاشباح و ان يقول لنا فائدة الوزراء المنتدبين مثلا وزارة التربية الوطنية وزيرين والتعليم اللور اللور

    ردحذف
  2. إنه الطوفان أيها الاساتذة.يحاولون الصاق جميع النقائص بأسرة التعليم و الهدف واضح و هو التشكيك في مصداقيتهم و ضرب المدرسة العمومية.و المؤسف في الامر وجود مديرين يخدمون هذا الطوفان قلبا و قالبا و يشككون في مرض الاستاذ حتى أصبح مطالبا بفحص مضاد عن تغيب يوم واحد و يتوصل باقتطاع عن ساعتين فقط كما يحدث في اولاد بوطيب واحد.

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة