الخميس، 5 مايو، 2016

في ظل صمت للوزارة الوصية على القطاع اساتذة يوضحون الغيابات التي تحدث عنها جطو

في ظل صمت للوزارة الوصية على القطاع اساتذة يوضحون الغيابات التي تحدث عنها جطو
الجريدة التربوية
بتاريخ 05 ماي 2016

هناك 3 تعليقات:

  1. وهناك منهم من يعمد إلى الشواهد الطبية من أجل الساعات الاضافية ،لا يجب استعمال الغربال لحجب أشعة الشمس ، نحن أبناء القطاع ونعرف جيدا مكامن الضعف ، يحدث هذا بتغطية من نقابات الفساد التي أفسدت القطاع وشجعت الكسل ضدا على مصلحة التلاميذة من أبناء الشعب .

    ردحذف
  2. موظف بمديرية إقليمية لوزارة التربية والتكوينالخميس، 5 مايو، 2016 3:33:00 م جرينتش+1

    قد يقبل غياب مؤقت لأستاذ عن حصة لتدريس تلاميذه تحت مبرر استكمال دراسته الجامعية التي في نهاية المطاف تعود بالنفع على أجيال كثيرة مقبلة من التلاميذ شريطة التعويض الفوري عن الحصص التي غاب فيها المدرس واستدراك فقرات الدرس المنجزة ، لكن التملص من الواجب اتجاه التلميذ البريئ وتضييعه في حقه في التعليم والتكوين والتربية والله حرام وعيب وليس من الشهامة ولا صحوة الضمير في شيء ومن كتم علما عن المسلمين ألجمه الله بلجام من النار يوم القيامة استنادا إلى الحديث الشريف في كتاب الشفا للقاضي عياض .

    ردحذف
  3. هناك أشباح و هناك غيابات متستر عنها من جهات مسؤولة، فلو أرادت الوزارة الحد منها لفعلت ذلك. فالتسيب مقصود حتى أصبح دور الرؤساء المباشرين هامشي، والويل كل الويل لأي رئيس مباشر أراد تطبيق القوانين الحاري بها العمل للفقت له تهمة.. فالمشكل في قطاع التعليم هو الموارد البشرية ، وليس مشكل المناهح التي عرفت عدة تعديلات في الغلاف و في النص دون جدوى...

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة