الخميس، 2 يونيو، 2016

بالفيديو: بنكيران يُدافع عن “فضيحة عبو” ويتهم جهات دون تسميتها

بنكيران يُدافع عن “فضيحة عبو” ويتهم جهات دون تسميتها (فيديو)

شبل عبد الإله - عن موقع كشك-
2 يونيو,2016,


دافع رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، عن وزيره المكلف بالتجارة الخارجية محمد عبو، الذي ورد في أحد التقارير بكونه اصطحب ابنته “كاميليا” في زيارة رسمية لمؤتمر بتركيا وقدمها كـ “كبيرة المستشارين”، إلى جانب اتهامه ببعث أفراد أسرته لأداء مناسك العمرة على حساب الوزارة.

وقال رئيس الحكومة، في افتتاح المجلس الحكومي ليومه الخميس 2 يونيو 2016 “أنا متأثر لكون أحد وزرائنا وقع التعريض به بطريقة غير مقبولة وبأسرته، وأقول لهؤلاء السادة أن الحكومة كمؤسسة دستورية، يجب احترام أعضائها على الأقل ككافة المواطنين ولا يجوز الاعتداء على خصوصياتهم، خاصة إن كان الأمر بغير حجة وبرهان”، مشددا على أن “الحكومة لن تسكت عن هذه التجاوزات”.

بنكيران الذي بدا مدافعا عن وزيره كمن يحاول إصلاح أزمته مع حزب “التجمع الوطني للأحرار” الذي يعد الوزير عبو أحد أعضاء مكتبه السياسي، أكد أنه تدارس الأمر مع الوزير “وقال لي هادشي كذب وبهتان” يردف رئيس الحكومة.

وتابع بنكيران قوله في حضرة وزرائه “هل يسر أحدهم أن يرجع إلى بيته ويجد أبناءه ينظرون إليه بالشعور بالذل”، خاصة يضيف رئيس الحكومة “أن أسرة عبو لا تحتاج لأموال الدولة لتحج وتعتمر”.

وشدد رئيس السلطة التنفيذية على أن “الحكومة ستقوم باللازم، لكن نحن شعب له خصوصيات إذ يراعي ويتعامل بمنطق أولاد الناس، لكن أتأسف أن تكون وراء هذه الاستهدافات جهات معينة”، مشيرا أنه لا يتوفر على حجج لاتهام جهة ما “لكن لدي الشعور، والشعور في السياسة مهم”.

وحذر بنكيران هذه الجهات التي لم يسمها ولا يتوفر على حجج لاتهامها من “اللعب بالنار” لافتا إلى أن وزراءه “يضحون بأوقاتهم، ومنهم من يمكنه أن يكسب أضعاف ما يكسبه من الوزارة لكن يفضلون مصلحة الوطن”.

وكان الوزير عبو قد خرج لينفي الأخبار التي راجت حوله بكونه اصطحب ابنته على نفقة الوزارة، حيث قال في بيان توضيحي له، إن هذا النشاط “تتكلف به دولة تركيا، علما أنهم يدعون الوزير ومرافقين اثنين، وهما مديرة مديرية العلاقات التجارية الدولية بالوزارة ورئيس قسم بهذه المديرية”.

هناك تعليق واحد:

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة