الجمعة، 8 يوليو، 2016

لوموند: “نفايات إيطاليا” أذكت ثقافة الوعي البيئي لدى المغاربة

لوموند: “نفايات إيطاليا” أذكت ثقافة الوعي البيئي لدى المغاربة
محمد أسوار


بالتزامن مع الجدل الكبير الذي أثاره استيراد الحكومة المغربية لآلاف الأطنان من النفايات الإيطالية، كتبت صحيفة ”لوموند” الفرنسية، أن هذا الجدل أذكى ثقافة الوعي البيئي لدى المغاربة.

وذكرت الصحيفة الفرنسية، أن النفايات الإيطالية مصنفة ضمن خانة مشتقات البترول غير المستعملة، ولا تندرج في قائمة المواد الخطيرة، كما أعلنت – في هذا الشأن – الوزارة المكلفة بالبيئة، إلا أن الانتقادات الواسعة التي وُجهت للحكومة في هذا الصدد، كشفت أن مغاربةً دقوا ناقوس الخطر بخصوص الأخطار التي قد تنجم عن حرق هذه النفايات، الأمر الذي دفع نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إلى إطلاق عريضة تنديدية وقعها أزيد من 180 ألف شخص إلى حدود الساعة.

وأوردت ”لوموند”، أن النفايات سبق وأن أثارت جدلا واسعا داخل إيطاليا سنة 2013، ما دفع الاتحاد الأوروبي آنذاك إلى فرض غرامات مالية كبيرة على روما سنة 2015 قدرت بملايين اليورو، حيثُ لخصت ما وقع من رفض شعبي للنفايات الايطالية في جملة واحدة ” المغرب لم يعُد سلة مهملات !”، مؤكدة على أن مطالب الجمعيات المدنية والبيئية ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ” يريدون ألا يتحول المغرب إلى مزبلة للدول الصناعية”.

يذكر أن قضية نقل كمية من النفايات الإيطالية إلى المغرب، برزت في الواجهة متم شهر يونيو الماضي، ما دفع جمعيات المجتمع المدني إلى الدخول على خط الجدل الدائر حول استقبال المغرب لنفايات سامة قادمة من ايطاليا، بعد قرار هذه الأخيرة التخلص من 10 مليون طن من النفايات الصناعية والطبية والمواد السامة.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة