الثلاثاء، 9 أغسطس، 2016

خطير: هذا ما ينتظر الشغيلة التعليمية في ختام الولاية الحكومية لحزب العدالة و التنمية

خطير: هذا ما ينتظر الشغيلة التعليمية في ختام الولاية الحكومية لحزب العدالة و التنمية
 
المصدر: صفحات نساء و رجال التعليم على الفيس بوك.
بتاريخ 09 غشت 2016
 


يبدو أن الإكتظاظ بالمؤسسات التعليمية العمومية سيحطم هذه السنة ارقاما قياسية جديدة نظرا للخصاص المهول في الموارد البشرية .
ووفق ما أكدته بعض المصادر النقابية لموقع الأسبوعية، فإن الموسم الدراسي القادم سيشهد مستويات قياسية في نسبة الإكتظاظ ، وذلك نتيجة خروج عدد كبير من الموظفين والأطر التعليمية العاملة بالقسم، نتيجة إما تقاعد كامل ،حيث استفاد منه7 آلاف تقريبا أو تقاعد نسبي الذي استفاد منه ايضا 15 ألف تقريبا .

وأضافت المصادر، بأنه من المتوقع أن يصل الاكتظاظ في المدرسة العمومية الموسم المقبل إلى أرقام قياسية قد تصل إلى 60 تلميذا في القسم .
 
ومن المنتظر ان تعرف نهاية ولاية حكومة حزب العدالة و التنمية تطبيق مراسيم قوانين ستجهز بالمرة على مكتسبات الشغيلة التعليمية من بينها:
- الزيادة في الاقتطاعات  من اجور الموظفين  لفائدة صندوق التقاعد.( ما بين 150 درهم الى 2000 درهم حسب سلم و رتبة كل موظف)
- رفع سن الاحالة على التقاعد الى 63 سنة.
- تخفيض اجرة المعاش  باكثر من 20 في المائة .
- الزيادة في الاقتطاعات  من اجور الموظفين  لفائدة صندوق cnops
- تكبيل احتجاجات الموظفين و العمال بقانون جديد للاضراب.
و حسب مجموعة من رجال و نساء التعليم و نشطاء الفيس بوك فان حكومة حزب العدالة و التنمية خلال ولايتها الحالية قد سبق لها ان اجهزت على مجموعة من المكتسبات و الحقوق التي ينص عليها النظام الأساسي، و كذا التي تنص عليها قوانين الوظيفة العمومية، حيث تم حرمان نساء ورجال التعليم في عهد هذه الحكومة من مجموعة من الحقوق هي كالآتي:
  1. - الحرمان من الاستيداع المؤقت 
  2. الحرمان من التقاعد النسبي لمجموعة من الموظفين باصدار مذكرات خارج الاطار القانوني.
  3. - الحرمان من متابعة الدراسة الجامعية
  4. - تنقيل زوجات مسؤولين في الداخلية ووزارة التربية الوطنية... سرا بدون سند قانوني منتصف الموسم الدراسي.
  5. - منع الترقية بالشواهد. والتنصل من التزاماتها (الحكومة) بتطبيق ما تبقى من اتفاق 26أبريل 2011.
  6. - منع الأساتذة غير الحاصلين على شهادة الإجازة من الولوج إلى مناصب الإدارة التربوية.
  7. - منع الأساتذة العاملين بالمدارس المستقلة من الولوج إلى مناصب الإدارة التربوية.
  8. - منع الأساتذة و جميع الموظفين من اجتياز مباريات الولوج إلى مراكز التربية و التكوين.
  9. - توقيف و منع التكوين المستمر.
  10. - توقيف أجور الأساتذة.
  11. -تشجيع العنف ضد نساء ورجال التعليم عبر التصريحات وإصدار المذكرات المناوئة لنساء ورجال التعليم.
  12. - اقتطاعات خيالية من أجور الأساتذة بدون أي سند قانوني.
  13. - تعنيف الأساتذة المحتجين أمام البرلمان و أمام باب الوزارة و بأمر من الحكومة
  14. - أحكام بالسجن والغرامة في حق أساتذة مضربين.
  15. - عدم الإفراج عن التعويض الخاص بالأساتذة العاملين بالعالم القروي.
  16. - منع الأساتذة من التقاعد بالرغم من بلوغهم سن التقاعد.
  17. - الزيادة في الحد الأدنى للأجور والزيادة في أجور موظفي مجموعة من الوزارات كالعدل و القضاة والأمن والجيش و القوات المساعدة ... و استثناء نساء ورجال التعليم.
  18. - إرغام أساتذة الابتدائي و الاعدادي على حراسة امتحانات البكالوريا دون حماية أمنية أو قانونية و دون أية امتيازات.
  19. - تنظيم حركات انتقالية شكلية و على المقاس حيث لم تتم الاستجابة إلا لنسبة 6 في المائة من الراغبين في الانتقال.
  20. - اتهام نساء و رجال التعليم بمجموعة من التهم المجانية و تعميم بعض الظواهر الشاذة على جميع الأساتذة ...من طرف وزارة التربية الوطنية ومن طرف رئيس الحكومة.
  21. - التستر على المفسدين في التعاضدية العامة لوزارة التربية الوطنية و عدم إحالتهم على القضاء بالرغم من صدور تقارير للمجلس الأعلى للحسابات في هذا الشأن واعتماد مقولة عفا الله عما سلف في التعامل معهم.
  22. - الاقتطاع من أجور نساء ورجال التعليم دون إشعار و بدون أي وجه حق.
  23. - الزيادة في سن التقاعد النسبي بدون سند قانوني  و حرمان مجموعة من الأساتذة من أجورهم لعدة شهور.
  24. - تحميل نساء ورجال التعليم فشل المنظومة التعليمية. 
  25. فرض مذكرات تدعو الى الاكتظاظ و تقليص البنيات التربوية و حذف التفويج. ( حيث تجاوز الاكتظاظ 70 في القسم خلال الموسم الدراسي السابق)
  26.  تعنيف الاساتذة المتدربين  بالرغم من سلمية احتجاجاتهم.
  27. فصل التوظيف عن التكوين
  28. تقليص منحة الاساتذة المتدربين.
  29. التستر على فضائح بوزارة التربية الوطنية كشفها مؤخرا المستشارون البرلمانيون.
  30. تعريض حياة التلاميذ و الشغيلة التعليمية لامراض خطيرة من بينها السرطان   بالابقاء على مدارس بنيت بالبناء المفكك ( وزير التربية هو الذي اعترف بذلك امام البرلمان  )...
  31. حرمان ضحايا النظامين الاساسيين من الترقية

هناك 7 تعليقات:

  1. زيد سجن اساتذة واستاذات التعليم الثانوي الإعدادي في وضعيتهم المهنية بمنعهم من الترقي خارج السلم منعهم من مباراة التفتيش منعهم من مباراة التبريز منعهم من مباراة تغيير الإطار (مباراة السلك الخاص ) منع غير الحاصلين منهم على الاجازة من مباراة مسلك الادارة التربوية كأن أساتذة وأستاذات التعليم الاعدادي جاو من اسرائيل مضروب عليهم الحصار

    ردحذف
  2. تم نعد نؤمن بهذه الشعارات والتحريضات نحن رجال التعليم منذ تواطأت النقابات والمعارضة من جهة والحكومة من جهة اخرى وتمت المصادقة على اصلاح التقاعد في الغرفة التشريعية الثانية التي يمثلون فيها الاغلبية المطلقة

    ردحذف
  3. منع حق الاضراب لا يمنع من اللجوء الى طرق جديدة اخطر من الاضراب ، كمثلا عدم وضع نقاط الامتحان بمسار والامتناع عن تسليمها ، الحضور والامتناع عن اعطاء الدروس داخل القسم ، عدم تمكين الادارة من اي معلومة ، الحضور لقاعات الامتحانات والامتناع عن الحراسة والتصحيح.....وهكذا

    ردحذف
  4. انهم يدفعون بالشعب الى اللجوء للمدارس الخصوصية لذا فعلى الموطنين الدفاع عن مصالحهم مما تلجااليها هذه السياسة لخوصصة القطاعات المخمة في البلاد التعليم والصحة فهل الشعب اغنياء ....؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
    الردود
    1. بالفعل إنها بداية رفع الدولة يدها عن التعليم و الصحة

      حذف
  5. مثل هذه الاسياء و التي تفوق حد التصور يظنها البعض مغالية .و لكنها الحقيقة مثل هذه التقنيات جربت في مناطق أخرى من العالم و أعطت أكلها في القضاع على التعليم .انهم بعرفون ماذا يفعلون :يريدن انهاك التعليم العمومي للاجهاز عليه كليا ,و من ثم فتح الباب على مصراعيه نحو التجهيل ثم التغريب .
    التعليم يا ناس هو القاطرة التي تجر القطار
    لن يجر قطار الوطن لا سياسي و لا متحزب و لا جمعيات مدنية و لا تعليمات عقائدية فقط التربية و التعليم أصل و فصل لكل بلواكم .

    ردحذف
  6. شخصيا لم استسغ كيف قبل قواعد نقابة العدالة والتنمية اي المتاخمين في مقرات الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بهذه القرارات الصادمة واصبحوا يدافعون بشراسة عما تفتقت به عبقرية بنكبران من اجل اقبار التعليم في المغرب وعدم الطموح لدى رجل التعليم المثقل اصلا باكراهات شتى اختلط فيها الذاتي بالموضوعي.

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة