الخميس، 4 أغسطس، 2016

التعاضدية العامة للتربية الوطنية MGEN : بلاغ الى المنخرطين

 التعاضدية العامة للتربية الوطنية MGEN : بلاغ الى المنخرطين
الجريدة التربوية
بتاريخ 04 يوليوز 2016

هناك 5 تعليقات:

  1. اي خدمات صحية، اطباء سيؤو المعاملة، نقص التجهيزات ....

    ردحذف
  2. ما هي الهياة مصدر البلاغ ؟ لماذا لم يوقع عن المكتب الوطني او المجلس الإداري ؟
    الان فقط تذكرت التعاضدية ان لها منخرطين.
    لماذا لم تفسر لمنخرطيها ملفات الفساد المستشري داخلها؟
    وعن أي خدمات تتحدث. اخدت موعدا في إحدى المصحات التعاضدية بمبلغ 100 درهم وتنقلت بمسافة 300 كلم ذهاب ومثلها ايابا وعندما ذهبت في الموعد المحدد لأسبوعين أخبرت ان الطبيبة في عطلة و ما علي الا أن أعمل على تأجيل الموعد إلى ات تنتهي الطبيبة من عطلتها.

    ردحذف
    الردود
    1. اشاطرك الراى حول مسالة النقص فى التجهيزات ولا اتفق معك حول مااشرت اليه بخصوص سوء المعاملة او تردى الخدمات الطبية ربما قد صادفت حالةازعجتك فى هذا الصدد كما صادفتها شخصيا فى نهاية 2005 مما جعلنى احجم عن زيارة المصحة منذ ذلك التاريخ ثم عدت اليها حاليا حيث اخضع للعلاج منذ نهاية مارس المنصرم ولاحظت ان الامور قد تحسنت على مستوى التعامل من طرف جل اعضاء الطاقم الطبى والادارى فى مختلف التخصصات

      حذف
    2. بالنسبة للتعليق المتعلق بمسالة مبلغ التطبيب واجازة الطبيبة فاننى اتردد على المصحة منذ نهاية مارس 2016 واؤدى مبلغ 70 درهما فقط وليس 100 درهم واتنقل بدورى لمسافة تزيد عن 600 كلم ولاحظت ان الطاقم الطبى والادارى يتفانى فى اداء واجبه المهنى من ضمنهم الطبيبة المتواجدة حاليا فى عطلة سنوية والتى يسشهد لها الجميع بطيبوبتها واخلاصها لمهنتها الشريفة بالرغم من المدة القصيرة التى قضتها فى خدمة المنخرطين والتى لم تتجاوز 6 اشهر ومن حقها ان تستفيد من اجازتها السنوية باعتبارها موظفة عمومية تعمل بالصحة العمومية غير ان ادارة المصحة مدعوة الى اخبار المنخرطين القاطنين خارج ولاية الدارالبيضاء بتاريح التحاق الاطباء بعملهم بعد قضاء رخصتهم السنوية وللاشارة فان موضوع هده التدوينة هو تمرير مشروع مايسمى ب"مدونة التعاضد" الذى يستهدف تجريد التعاضدية من المصحات من طرف مجلس النواب وهذه جريمة سترتكب فى حق المنخرطين فى حالة المصادقة على هذا العمل الاجرامى الذى سيفضى الى حرمان المنخرطين من الخدمات الطبية المجانية التى ناضل من اجلها السلف الصالح انها فعلا جريمة تنضاف الى جريمة اغلاق مصحة البيضاء ومصحةوجدة لازيد من سنتين ونصف بدعوى الاصلاح والترميم بناء على قرار رئيس المجلس الادارى للتعاضدية وللاشارة فقد سبق لى ان عرضت هذا الامر على نقابة مفتشى العليم و بعض النواب البرلمانيين من اجل تقديم سؤال شفوى او كتابى يرمى الى تفعيل قرار رئيس التعاضدية اى التعجيل باصلاح المصحتين نظرا لرصد الميزانية الكافية لاعادة تهيئة واصلاح المصحتين لكن دون جدوى بل تفاجات بخبر هذا المشروع المجحف فحسبى الله ونعم الوكيل

      حذف
  3. 32 سنة من العمل ولم استفد قط من خدمات هذه المصحات بل لم اعلم بوجودها الا منذ وقت قصير
    هي تعمل كسائر المصحات الخصوصية . تستقبل جميع المرضى منخرطين و غير منخرطين . لا امتياز للمنخرطين فقط دالك التخفيظ الضئيل الذي لا يساوي عناء التنقل اليخا و انتظار الطوابير و المواعد
    الذين استفادوا هم بعض النقابيين و المحظوظين ذوو المعارف و الوجوه
    اذن مشيا بلا رجعا حتى نقطع للانتهازيين ضرعا الفوا الرضاعة منه

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة