الجمعة، 16 سبتمبر، 2016

مصدر نقابي للجريدة التربوية :هذه هي الاجراءات الخطيرة التي ستدمر ما تبقى من المدرسة العمومية و التي فرضتها حكومة حزب العدالة و التنمية على جميع المؤسسات التعليمية العمومية

مصدر نقابي للجريدة التربوية :هذه هي الاجراءات  اللاتربوية و الترقيعية  الخطيرة   التي ستدمر ما تبقى من  المدرسة العمومية و التي فرضتها  حكومة حزب العدالة و التنمية   على جميع المؤسسات التعليمية العمومية :

 مصدر نقابي للجريدة التربوية
بتاريخ 16 شتنبر 2016

  1. الاكتظاظ الذي حطم كل الارقام القياسية بمجموعة من الاقسام حيث بلغ اكثر من 73 تلميذ في القسم .
  2. تفريخ المزيد من الاقسام المشتركة و المتعددة المستويات.
  3. ضم الاقسام و التفييض القسري للاساتذة.
  4. تنقيل الاساتذة و مطالبتهم بتدريس مواد متعددة.
  5.  تنقيل الاساتذة و مطالبتهم بتدريس مستويات متعددة من الاول الى السادس عربية فرنسية (وهو ما سماه مصدرنا النقابي مشروع  استاذ لكل فرعية )
  6. الغاء  التفويج في المواد العلمية  بمجموعة من المؤسسات التعليمية.
  7. تقليص ساعات التدريس ببعض المواد (تقليص ساعات  الفرنسية من اربع ساعات بالاعدادي الى ثلاث ساعات  و الاجتماعيات الى ساعتين بدل ثلاث ساعات بمجموعة من المؤسسات التعليمية العمومية)
  8. حذف بعض المواد المدرسة بمجموعة من المديريات (الفلسفة لاقسام الجدوع المشتركة - الاعلاميات و التربية التشكيلية و الانجليزية و التكنولوجيا...)
  9.  فرض الاقتطاع من اجور جميع  الموظفين ابتداء من اجرة شهر شتنبر لمل صندوق التقاعد الذي لا دخل للموظفين في افلاسه.


الغريب حسب المصدر النقابي ان هذه الاجرءات تزامنت مع انطلاق اصلاح المنظومة التعليمية التي صفق لها الجميع ...  يتساءل مصدرنا هل هذه هي التدابير ذات اولوية التي جاءت بها حكومة حزب العدالة و التنمية؟؟؟
 و هل هذه هي الخطة الاستراتيجية لاصلاح التعليم التي جاء بها المجلس الاعلى للتربية و التكوين؟؟؟

و علم من مصدرنا ان الشغيلة التعليمية ستعقد تجمعات  عامة يوم 22 شتنبر 2016 لتشكيل جبهة قوية ينخرط فيها الجميع دفاعا عن المدرسة العمومية و النزول الى الشارع احتجاجا على هذه الاجراءات اللاتربوية و الخطيرة.
 

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة