الخميس، 1 ديسمبر، 2016

غضب كبير بين زبناء البنك الشعبي لهذا السبب


غضب كبير بين زبناء البنك الشعبي  لهذا السبب


 عمر محموسة


يبدو أن خدمات الشباك الاتوماتيكي الالكتروني للبنك الشعبي بمدينة وجدة، و مدن اخرى كتازة و مكناس و غيرها  باتت تجني على هذه المؤسسة البنكية غضب عدد كبير من سكان هذه المدن ، الذين صادفت بعضهم الجريدة  أمام إحدى الشبابيك ، عندما اكتشفوا أن الشباك الاوتوماتيكي لا يشتغل.



المتحدثون الغاضبون في تصريحهم لهبة بريس كشفوا أنهم لم يعودوا يفهمون أسباب توقف هذه الشبابيك عن الاشتغال، خاصة في نهاية الاسبوع، عندما تكون الوكالات البنكية في عطلة مغلقة أبوابها مما يصعب على المواطنين الوصول إلى جلب أموال تخصهم ، بعدما وثقوا في هذه المؤسسة ووضعوها عندها.



مصدر يشتغل بإحدى مؤسسات البنك الشعبي التي يعاني شباكها الالكتروني بشكل دائم من التوقف رافضا ذكر اسمه، كشف أن توقف هذه الشبابيك يتم لحظات ودقائق قليلة في اليوم فقط، وهي اللحظات التي يتم فيها ملء الشبابيك بأموال، غير أنه رفض التعليق على توقف بعض من الشبابيك يومي السبت والأحد حين تكون البنوك في عطلة نهاية الاسبوع.



مواطنون تكررت معهم هذه "المشكلة" التي ترتبط بأنهم لا يتمكنون من جلب أموالهم من شبابيك البنك الشعبي، إلا إذا انتقلوا لوكالات أبعد عن المنطقة المتواجدين بها، هذا إن لم يجدوا الوكالة التي انتقلوا إليها هي الاخرى تعاني من نفس المشكل، وهو ما أوضحه زبون للبنك الشعبي، حيث كشف أنه قبل أيام قليلة انتقل بين وكالة بنكية واخرى لمسافة كيلومترين غير أنه وجد شبابيك الوكالتين لا تشتغل وتخبره بعبارة " نرجو الاعتذار الشباك الاوتوماتيكي غير جاهز للاستعمال مؤقتا".

هناك تعليقان (2):

  1. نعم نفس الشيء في مدينة طاطا نهاية كل شهر يقع المشكل يوم 30 نونبر الأخير اصطف عديد من الزبناء لمدة تزيد عن اربع ساعات شباكين عاجزين ومسؤول غائب وموظفون لايردون حتى التحية لقد حان الوقت لتغيير هذه الشركة مهزلة مهزلة

    ردحذف
  2. ...ولماذا لا تتحدثون عن اغلاق الصيدليات ابوابها امام المرضى اخر كل اسبوع من الاكثر ضررا وتكلفة دواء تكلفه الضعف احيانا بسبب بعد صيدلية الحراسة...هل جربت مرة...

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة