الاثنين، 13 فبراير، 2017

استمرار حملة الإعفاءات في صفوف الأطر التربوية وسط ذهول مسؤولين بالوزارة الوصية


استمرار حملة الإعفاءات في صفوف الأطر التربوية وسط ذهول مسؤولين بالوزارة الوصية
الأثنين 13 فبراير 2017

بديل ـ هشام العمراني


مازالت حملة الإعفاءات من المهام التي شملت عددا من أطر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني مستمرة، حيت تم صباح يوم الاثنين 13 فبراير الجاري، إعفاء إطار بالمديرية الإقليمية الفحص أنجرة بجهة طنجة تطوان من مهامه.


وبحسب ما علمه "بديل"، من مصدر مقرب من الإطار المعفي فإن هذا الأخير كان يشغل مهمة تدبير ملف البناءات المدرسية بالمديرية المذكورة، قبل أن يتم إعفاؤه ليصبح مهندسا موظفا بدون ملف، من دون أن يتم إخباره بسبب هذا الإعفاء وما إذا كان نتيجة خطأ مهني أو شيء آخر" مضيفا أن "الإطار المعفي خريج إحدى أعرق مدارس المهندسين بالمغرب وهي المدرسة الحسنية للأشغال العمومية بالدار البيضاء، تخصص هندسة مدنية "، وأن "القاسم المشترك بينه وبين بقية الأطر المعفية هو انتماؤه لجماعة العدل والاحسان".

في ذات السياق علم "بديل" من مصادر نقابية أن مسؤولين بوزارة التربية الوطنية "ذهلوا من عملية الإعفاءات التي تشمل عددا من الأطر بهذه الوزارة".

وأضاف المصدر النقابي الذي فضل عدم الكشف عن هويته للعموم، أنه في إطار تواصلهم مع بعض المسؤولين بوزارة التربية أخبروهم (المسؤولون) أن الوزارة لا تعلم ماذا يجري، وأن وزارة الداخلية هي التي تشرف على عملية الإعفاءات التي شملت عددا كبيرا من الأطر التربوية خاصة بأكاديمية التربية الوطنية بجهة طنجة تطوان الحسيمة".

وكان عدد منالأطر التربوية قد تعرضوا لإعفاءات من مهامهم بدون مبرر، في الوقت الذي رجحت مصادر نقابية أن يكون سبب هذا الإعفاء هو "انتماؤهم لجماعة العدل والإحسان".

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالمدونة التربويـــة