الأربعاء، 29 مارس، 2017

هذه هي أهم مستجدات المنهاج الدراسي الجديد الذي سيعمم ابتداء من الموسم الدراسي المقبل 2017- 2018 +توزيع الغلاف الزمني الأسبوعي للمواد الدراسية


هذه  هي أهم مستجدات  المنهاج الدراسي الجديد  الذي سيعمم ابتداء من الموسم الدراسي المقبل 2017-2018
الجريدة التربوية
بتاريخ 29 مارس 1017

  • إدراج مادة اللغة الفرنسية ابتداء من المستوى الأول بغلاف زمني قدره ساعتان ؛
  • تقليص الغلاف الزمني الأسبوعي إلى 27 ساعة لكل من الأستاذ والتلميذ؛
  • اعتماد حصص من 60 دقيقة، يمكن تقسيمها في بعض المواد إلى حصتين، ( 55 د لأنشطة التعلم + 5 د لاستراحة داخل الفصل أو لنشاط ترفيهي بين حصتين)؛
  • تقليص عدد الوحدات من 8 إلى 6 في اللغة العربية، ومن 12 إلى 6 في اللغة الفرنسية؛
  • كل وحدة دراسية تمتد على مدى خمسة أسابيع؛
  • حذف أسبوعي الدعم العام والخاص والاكتفاء بأسبوع واحد لتقويم ودعم الوحدة؛
  • تقديم القواعد اللغوية بكيفية مستضمرة خلال المستويات الأول والثاني والثالث، وبكيفية صريحة خلال المستويات الرابع والخامس والسادس؛
  • تسمية مكون التعبير والتواصل الشفوي في اللغة العربية من المستوى الأول إلى الثالث، وإضافة مكون التواصل الشفوي بالمستوى الرابع؛
  • تقديم الحروف العربية في المستوى الأول حسب ما يلي: تقديم حرف واحد في كل أسبوع طيلة الوحدات: 1 و2 و3 ، ثم تقديم حرفين في كل أسبوع خلال الوحدتين: 4 و 5 . ثم تقديم نصوص قرائية قصيرة وبسيطة مرتبطة بالمجال؛
  • تقديم الحروف الفرنسية بمعدل حرف واحد كل أسبوع طيلة السنة الدراسية بالمستوى الثاني؛
  • الاستمرار في تقديم الفونيمات المركبة في المستوى الثالث إلى حدود الوحدة 3، ويتم تخصيص الوحدات 4 و5 و6 لقراءة النصوص البسيطة؛
  • إضافة مكون معالجة البيانات في مادة الرياضيات؛
  • توحيد المجالات في اللغتين العربية والفرنسية من حيث الموضوع؛
  • بالنسبة لمادة الأمازيغية يتم الاحتفاظ بالبرنامج السنوي الحالي مع إمكانية التخفيف من بعض مضامينه بتنسيق مع السيدات والسادة المفتشين التربويين المكلفين بتأطير تدريسها بالتعليم الابتدائي، في انتظار إعداد برنامج جديد للمادة .


توزيع الغلاف الزمني الأسبوعي للمواد الدراسية حسب المستويات الأربعة :

قطب اللغات :
اللغة العربية :

المستوى الأول: 10 ساعات
المستوى الثاني: 9 س
المستوى الثالث: 7 س
المستوى الرابع: 5 س؛
اللغة الأمازيغية : جميع المستويات من الأول إلى الرابع: 3 ساعات بكل مستوى؛
اللغة الفرنسية :

المستوى الأول: 2 ساعتان
المستوى الثاني: 3 س
المستوى الثالث: 5 س
المستوى الرابع: 5 س؛
قطب الرياضيات والعلوم :
الرياضيات : جميع المستويات من الأول إلى الرابع: 5 ساعات بكل مستوى؛
النشاط العلمي : جميع المستويات من الأول إلى الرابع: 2 ساعتان بكل مستوى؛
التربية البدنية : ساعتان لجميع المستويات من الاول الى الرابع.


بالنسبة للمستويين الخامس والسادس ابتدائي هناك مشروع "تطوير تعليم وتعلم اللغة الفرنسية " "Agir autrement pour améliorer
l'enseignement apprentissage de français"
بحيث سيتم تكييف الكتب المدرسية الخاصة بتدريس اللغة الفرنسية مع الاختيارات التربوية المعتمدة في هذا المشروع برسم 2017/2018.

هناك 6 تعليقات:

  1. بدون استشارة المدرسين الذين اشتغلوا بالأقسام مايزيد على الثلاثين سنة فلن يتحسن التعليم أبدا لأن هؤلاء هم الذين يعرفون مكامن الخلل الحقيقي الذي يعرفه تعليمنا.لم يتم على التركيز على المادتين الأساسيتين في التعليم الابتدائي وهما القراءة والكتابة فأين مادة الإملاء سواء في العربية والفرنسية والتي يجب أن تكون مادة رئيسية هي ومادة القراءة تدرسان كل يوم إذ بدون إتقان التلميذ القراءة والكتابة فالفشل بلا شك سيكون مصيره عند دراسة المواد الأخرى خاصة التعبير الكتابي الذي يخفق فيه المتعلمون ويتبعهم الإخفاق حتى في الإعدادي والثانوي.

    ردحذف
  2. الزامية تعميم التعليم الاولي خاصة في العالم القروي هي الكفيلة بانجاح ما اسلف ذكره فبدون تعليم اولي لن تتحقق اهداف البرامج المسطرة

    ردحذف
  3. الزامية تعميم التعليم الاولي خاصة في العالم القروي هي الكفيلة بانجاح ما اسلف ذكره فبدون تعليم اولي لن تتحقق اهداف البرامج المسطرة

    ردحذف
  4. والأقسام المشتركة كذلك بدون مقرر خاص بالمشترك للذين يمارسون في هذه الأقسام...

    ردحذف
  5. بهذه الردود السطحية فسيبقى تعليمنا أسفل سافلين.فاني لاحظت ان الوزارة تتكلم على كل شيء وتتجاهل التحدث عن مادة المعلوميات.فهل وصلنا نحن كدولة الى القمة في اختراعاتنا او وصلنا من التقدم درجة جعلتنا اننا لم نعد بحاجة اليها ام ماذا.فعلى ما اظن أننا دولة في الدرجات الدنيا من التقدم.وعدم اهتمام الدولة بالمعلوميات والتكنلوجيا ليس له تفسير.كمثال فان بريطانيا فرضت تدريس المعلوميات ابتداءا من سن الخامسة وذلك لتدارك التاخر الذ يفصلها عن دول جنوب آسيا التي تكون مدينة بتقدمها الهائل للمعلوميات.

    ردحذف
  6. لندرس أقل ولكن أفضل هو مبدأ بيداغوجي وتربوي سلبم ولكن أظن أن المشكل ليس بالضرورة له علاقة بالمنهاج إذ كل مرة نلجأ للمقررات الدراسية ويستمر المشكل إن لم نقل بأنه يزداد استفحالا.أعتقد أن الحل يوجدفي موضع آخر مثلا البنية التحتية والعنصر البشري.إذ ينبخي تكثيف فرص التكوين وربط الترقية بالمردودية.فرجال التعليم يستحقون كل التقدير والاحترام لكنهم ليسوا كلهم ملائكة...

    ردحذف

الجريدة التربويةالمدونة التربويـــة