السبت، 25 مارس، 2017

وزارة التربية الوطنية تستفسر أستاذاً نشر صورا لتلاميذه يحملون عبارة “أستاذي راك عزيز”

وزارة التربية الوطنية تستفسر أستاذاً نشر صورا لتلاميذه يحملون عبارة “أستاذي راك عزيز”


الجريدة التربوية - كشك
25 مارس 2017


وجهت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني استفسارا لأحد أساتذة التعليم الثانوي الإعدادي بمدينة جرسيف، بسبب نشره صورا على حسابه “الفيسبوكي”، تظهر مجموعة من التلميذات والتلاميذ داخل القسم الدراسي يحملون لافتات كتب عليها “أستاذي راك عزيز”.


وبحسب مراسلة للمديرية الاقليمية  بجرسيف، فقد علق الأستاذ على هذه الصور، وهو ما اعتبرته النيابة الإقليمية “لا يخدم الأهداف المتوخاة من مهام وأدوار مؤسسات التربية والتعليم العمومي”.

كما اعتبرت ذات المراسلة أن ما قام به الأستاذ “يتعارض مع الأدوار التربوية المنوطة به وبالمؤسسات التعليمية، ومخالفة للمقتضيات القانونية والتشريعات الجاري بها العمل”.

والمثير في هذا التوقيف، هو أنه وقبل حوالي سنة، كان عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قد أطلقوا حملة “تصالحية” بين الأستاذ والتلميذ تحت شعار “أستاذي راك عزيز”، وذلك بعد انتشار مجموعة من الفيديوهات تظهر مجموعة من التلاميذ يعتدون على أستاذهم أو يستهزؤون بهم، وهي الحملة التي لاقت استحسانا كبيرا من قبل العديد من الفاعلين التربويين.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالمدونة التربويـــة