السبت، 27 مايو، 2017

وسط صمت مريب للنقابات وزارة التربية الوطنية تخرق المذكرات المنظمة في نتائج الحركة الانتقالية الوطنية و تدخل الاساتذة في دوامة مجهولة

وسط صمت مريب للنقابات وزارة التربية الوطنية تخرق المذكرات المنظمة في نتائج الحركة الانتقالية الوطنية  و تدخل  الاساتذة في دوامة مجهولة 
 رضوان الرمتي
الجريدة التربوية الالكترونية
بتاريخ 27 مايو 2017
--------------------------------------------------------------------------------



في سابقة من نوعها ستقدم وزارة التربية الوطنية على إعلان نتائج الحركة الوطنية فقط بتحديد الإقليم في مرحلة أولى ، وهي عملية غير معلومة سلفا عند نساء ورجال التعليم، الذي قد يفضل بعضهم عدم المشاركة بهذه الطريقة، خصوصا وأن المذكرة الإطار رقم 15/56 بتاريخ 06/05/2015، وكذا مذكرة الإجراءات العملية للحركة الانتقالية الخاصة بهيئة التدريس 2017رقم059*17 بتاريخ 27 أبريل2017، تتحدث عن تعيين المعني بالأمر في المنصب وليس في الإقليم، حيث ورد يفقد كل مشارك تم إرضاؤه الحق في منصبه السابق ويكون ملزما بالالتحاق بالمنصب الجديد. مما يدل أن التعيين يكون في المنصب وليس في الإقليم عامة كما تعتزم الوزارة. 
هذا وقد خلف البلاغ استياء كبيرا لدى عموم نساء ورجال التعليم حيث لم تلتزم الوزارة بالقوانين المنظمة للحركة وبما هو متعاقد عليه، ورفض عدد من الأساتذة إدخالهم في هذه الدوامة المجهولة العواقب، وعلى الوزارة الوصية أن تعلن النتائج النهائية كما هو معمول به كما كان عليها أن توضح للمعنيين هذه الطريقة قبليا أو تترك لهم حاليا فرصة إلغاء المشاركة بهذه الحالة. كما تخوف أصحاب الطلبات المزدوجة من المشاكل المتكررة كل سنة والتي ستتعقد في هذه النتائج.

وختاما كان على الوزارة توسيع النقاش في هذا الاجتهاد وإخبار المشاركين في مختلف الحركات وتأجيله إلى الموسم المقبل بدل السرعة والتخبط.

كما أن مسألة الاحتفاظ بالمنصب لمن لم تتم تلبية طلبه مسألة غير محسوبة لأن المعني قد يكون منصبه الأصلي غير شاغر.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالمدونة التربويـــة