الخميس، 1 يونيو، 2017

إجراء ينهي جحيم التنقل بين البنوك

إجراء ينهي جحيم التنقل بين البنوك
فى: 31 مايو 2017



عممت البنوك مذكرات داخلية على وكالاتها التجارية في مختلف المدن، تحثهم من خلالها على إخبار الزبناء الراغبين في تغيير البنك أو نقل حساباتهم إلى بنوك أخرى، بالإجراء الجديد الذي تم سنه في هذا الشأن، بموجب مدونة موقعة بين أعضاء تجمع مهنيي البنوك بالمغرب، بالتنسيق مع بنك المغرب، إذ سارعت بعض المؤسسات إلى تضمين هذا الإجراء بتفاصيله العملية على موقعها الإلكتروني، من قبيل مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية “بنك أوف أفريكا”، والشركة العامة المغربية للأبناك والبنك المغربي للتجارة والصناعة.


واشتكى فاعلون في حماية المستهلك، من عدم إخبار المكلفين بالزبناء في الوكالات البنكية، بشكل تطوعي، جميع الزبناء الراغبين في نقل حساباتهم من بنك إلى آخر، حول الإجراء الجديد الذي يسهل عملية نقل الحساب البنكي، وكذا العمليات المنجزة عليه، التي تتضمن التوطين البنكي، والاقتطاعات والتحويلات المتكررة، إذ يتكفل البنك الذي يرغب الزبون في نقل الحساب منه بجميع الإجراءات الخاصة بعملية تحويل الحساب والالتزامات المرتبطة به، باستثناء إغلاق الحساب القديم.

وأكد مصدر مهني، أن عملية نقل الحساب البنكي تنطلق من اختيار الزبون للبنك الذي يرغب في تحويل حسابه إليه، ثم الإدلاء له بجميع الجهات التي تقتطع مبالغ مالية من حسابه، بما في ذلك المشغل وصندوق التقاعد وفواتير الماء والكهرباء، وكذا اشتراك الأنترنت الثابت، وأقساط التأمين والكراء وغيرها من الالتزامات المرتبطة بالحساب، موضحا أن المكلف بالزبناء لدى الوكالة البنكية، ملزم بمنح الاستشارة إلى الزبون في هذا الشأن، وتضمين التحويلات الدائمة في الحساب الجديد، وإطلاعه على سير إجراءات فتح الحساب الجديد بشكل مستمر.

وشدد المصدر ذاته، على أن إجراء نقل الحساب البنكي مجاني لدى جميع البنوك، وكذلك الأمر بالنسبة إلى نقل التحويلات المالية المرتبطة به، موضحا أن العملية محفوفة أيضا بالمخاطر، بسبب ارتفاع هامش الخطأ، عند ترك الحسابات البنكية القديمة مفتوحة، إذ يستمر عداد التكاليف في احتساب تعريفة الخدمات الخاصة بالحساب، إلى جانب مشاكل عوارض الأداء، في حال تحويل بعض الالتزامات المالية إلى الحساب القديم، منبها إلى ضرورة نقل التوطين البنكي للأجر مباشرة إلى الحساب الجديد، من أجل احتواء المخاطر المذكورة، علما أن العملية في مجملها لا تستغرق أكثر من 30 يوما.

ب . ع

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالمدونة التربويـــة