الاثنين، 12 يونيو، 2017

حصاد يتجه إلى فرض رسوم على المترشحين الأحرار في الباكالوريا


حصاد يتجه إلى فرض رسوم على المترشحين الأحرار في الباكالوريا
الجريدة التربوية الالكترونية 

2017-06-12

رغم تراجع نسبة المترشحين الأحرار لامتحانات الباكالوريا، خلال السنوات الماضية، تتجه وزارة التربية الوطنية والتكوين المعني والتعليم العالي والبحث العلمي إلى إرساء إجراءات جديدة في محاولة لتقليص عددهم بشكل أكبر، من بينها فرض رسوم على مشاركتهم في الامتحان الوطني.


وقالت مصادر عليمة للموقع، إن الوزارة تفكر في فرض هذه الرسوم حتى تبقى لائحة المترشحين الأحرار لنيل شهادة الباكالوريا حكرا على الأشخاص “الجادين”، بحسب تعبيرها، مبرزة أن الوزير حصاد قدم اقتراحا أوليا بهذا الخصوص خلال مجلس للحكومة، وأنه لم يتم البث فيه بعد.

وكانت نسبة المترشحين الأحرار قد تراجعت خلال السنوات الماضية من 33 في المائة عام 2014، إلى 27.5 في المائة، خلال السنة الحالية، وذلك نتيجة لتبني الوزارة خلال العامين الماضيين لعدد من الإجراءات، من بينها الحد من عدد الدورات، المسموح باجتيازها من طرف الأحرار، إلى ثلاثة فقط، ومنع الترشح لامتحان الباكالوريا في الشعبة نفسها.

هناك 3 تعليقات:

  1. بمعنى أوضح: الدولة لا تريد شعبا مثقفا واعيا بواجباته و حقوقه؛ تريد كائنات بشرية أشبه بالآلة، كائنات تفكر في الخبر و الشاي فقط أما الكرامة فلا وجود لها في وعيهم

    ردحذف
  2. بمعنى اخران العلم يبقى حكرا على ابناء الطغمة المتحكمة فقط.اما اولادالشعب "حماة العلم"يبقوا عبيدا لهم.والرسول (ص) يقول (لولا ابناء الفقراء لضاع العلم).

    ردحذف
  3. لا بل منطقي اذا علمنا ان كل طالب يجتاز امتحانا يكلف ثمنا والادارة تنفق تلك الاموال فعلا. انما حين يعتذر عدد مهم من المرشحين فذلك خسارة للجميع، لانها أموال الشعب.

    ردحذف

الجريدة التربويةالمدونة التربويـــة