الاثنين، 7 أغسطس 2017

حصاد يتعهد بإطفاء غضب المتضررين من الحركة الانتقالية الموسم المقبل

حصاد يتعهد بإطفاء غضب المتضررين من الحركة الانتقالية الموسم المقبل

عبد اللطيف حيدة


2017-08-07



تعهد محمد حصاد، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بإطفاء غضب الأساتذة الذين يعتبرون أنفسهم متضررين من الحركة الانتقالية الأخيرة، مع حلول الموسم الدراسي المقبل.

وقال حصاد، الذي كان يتحدث في اجتماع لجنة الثقافة والتعليم بمجلس النواب، اليوم الاثنين، إن وزارته ستستجيب السنة المقبلة لنفس العدد الذي استجابت له هذه السنة، والمتمثل في حوالي 23 ألف طلب انتقال، في الوقت الذي لم تكن الوزارات السابقة تستجيب لأكثر من 7 آلاف طلب فقط، من أصل 50 ألف طلب كان يوضع على طاولة الوزارة، يضيف حصاد.

واعتبر حصاد أن الذي كان يهمه في الاستجابة لطلبات الحركة الانتقالية ضمان مصلحة قطاع التعليم وعدم السقوط في اكتظاظ بعض المؤسسات التعليمية، مقابل خصاص في أخرى.

ولفت إلى أنه في اجتماع سابق له مع النقابات قال لهم “إذا ظمنتم لي أن لا تعاني بعض المؤسسات والمناطق والأقاليم من الخصاص في الأطر التربوية والإدارية وألا تعاني مناطق أخرى من فائض، فإني اقترح عليكم أن تتكلفوا أنتم بتدبير ملف الحركة الانتقالية”.
وبدا حصاد متفائلا من كون هذا الغضب الذي عبر عنه عدد من الأساتذة سينتهي جله قبل نهاية دجنبر المقبل، وهو الموعد الجديد الذي أعلنه للإعلان عن الحركة الانتقالية المقبلة بدل نهاية الموسم.
وقال الوزير نفسه، “لي اليقين أن 90 في المائة من الحالات التي تعتبر نفسها متضررة من الحركة الانتقالية لن تبقى كذلك عند حلول موعد الحركة الانتقالية المقبلة”.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالمدونة التربويـــة