الثلاثاء، 5 سبتمبر، 2017

حصاد اليوم على الفايس بوك.. ما تورينيش كيفاش نكتب الهمزة وريني كيفاش نضربها!

حصاد اليوم على الفايس بوك.. ما تورينيش كيفاش نكتب الهمزة وريني كيفاش نضربها!

كتب بواسطة فرح الباز  - 5 سبتمبر 2017
موقع كيفاش



الهمزة ديال محمد حصاد، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، كانت موضوع للسخرية والتندر بين نشطاء موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك، اللي خلاو “الهمزة” كخطأ إملائي وبقاو شادين في “الهمزة” بمعناها الدارج.
العديد من نشطاء الفايس بوك نشرو صورة الخطأ الإملائي الذي ارتكبه الوزير حصاد وهو يكتب كلمة في الدفتر المدرسي، لمدرسة وادي المخازن، في بني ملال، مرفقة بتدوينات ساخرة.
الناشطة أسماء بلعربي كتبت في تدوينة على حسابها: “والهمزة أنواع أهمها مايدر عليك المال وليس مايكتب على السطر او على الواو”. وأضاف الناشط هشام الحرش: “الهمزة راه ماشي فوق الألف ولى تحت الالف أو في السطر ؛ الهمزة راه فوق المليار وفي الارصدة في الخارج وبنما أو فطريق زعير”.
ومن جهته دون الناشط عبد الحق السعيدي ساخرا: “شعار الموسم الدراسي: لا تعلمني كيف واين تكتب الهمزة، و لكن علمني كيف أضربها.. المهم كاينة الهمزة!”.
وقال الناشط حسن بن محفوظ في تدوينة مشابهة: “ما تورينيش كيفاش نكتب الهمزة… وريني كيفاش نضربها”.
وفي السياق نفسه كتب الناشط عبد الله الحرش: “وزير التعليم محمد حصاد لا يعرف كيف تكتب الهمزة ؛ ولكن السيد تيعرف كيف يضربها”، في حين دون الناشط محفوظ: “كولشي اصبح كيصحح الهمزة لواحد الوزير.. المغفلون لا يعلمون أن الوزراء لا يكترثون لموقع الهمزة سواء كانت على السطر أو على الياء… الهمزة الحقيقية موقعها في طريق زعير يا البوهالا”.
ومن جهته كتب الناشط حمزة الوهابي: “الحركة الشعبية غيرت السجعية تسمية وزرائها بعدما كانت حزب وزير الزرواطة والكراطة والشكلاطة، الان أصبحت حزب وزير الهمزة والغمزة”. وقال الناشط بناصر محمد في تدوينة على حسابه: “الشعب إقر الهمزة وحصاد يضرب الهمزة”.

هناك تعليق واحد:

  1. عودة إلى الأخطاء الإملائية والنحوية التي يقع فيها حتى أكبر الصحفيين ونسمعها في نشرات الأخبار وللأسف حتى أئمة المساجد يوم الجمعة تتخلل خطبهم أخطاء لغوية ونحوية فاضحة.كل هذا يعود طريقة تعليم اللغة العربية سواء في الابتدائي أو الثانوي.أطالب من السيد الوزير جعل حصص الإملاء والتراكيب والتعبير حصصا يومية مثل الرياضيات حتى يتمكن المتعلمون من الكتابة الصحيحة ومن التعبير الخالي من الأخطاء النحوية منها والإملائية والصرفية.

    ردحذف

الجريدة التربويةالمدونة التربويـــة