الثلاثاء، 23 يونيو، 2015

بيان: الشغيلة التعليمية بثانوية الخوارزمي التأهيلية بنيابة زاكورة تكشف عن وجود "خروقات خطيرة " من طرف رئيس المؤسسة

بيان: الشغيلة التعليمية بثانوية الخوارزمي التأهيلية بنيابة زاكورة تكشف عن وجود خروقات خطيرة من طرف رئيس المؤسسة



اليكم البيان كما توصل به بريد الجريدة التربوية بتاريخ 23 يونيو 2015







البيان





بدعوة من المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم (ك.د.ش) بأكدز، انعقد يومه 17 يونيو 2015، بمقر الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، اجتماع موسع للشغيلة التعليمية بثانوية الخوارزمي التأهيلية قصد تدارس الأوضاع التي تعيشها المؤسسة، وذلك بعد لقاءات للجنة المؤسسة مع السيد رئيس المؤسسة لم تفضي الى نتائج ملموسة.

وقد تم خلال هذا الاجتماع تشخيص الوضع التربوي و الاداري العام بالمؤسسة المعنية حيث تم على الخصوص تسجيل مايلي:

§ وجود خروقات خطيرة من طرف السيد رئيس المؤسسة يمكن اجمالها في التالي:



- تغييب الثقافة التشاركية في تدبير الشأن التربوي بالمؤسسة (نموذج مشروع المؤسسة حيث استفرد السيد المدير بتعيين لجنة بشكل أحادي مع تهميش المجلس التربوي و باقي هياكل المؤسسة).

- عدم التواصل مع الأطر التربوية بطريقة لائقة و سيادة منطق الاستفزاز و التعسف.

- الغياب المستمر و المتكرر لرئيس المؤسسة.

- ضرب العمل الاجتماعي بالمؤسسة مما أدى عمليا الى توقيفه.

- تبخيس عمل الأندية التربوية وعدم الاكتراث بأنشطتها و غياب السيد المدير عنها بشكل شبه تام مما أدى الى تجميد أغلبيتها.

- محاولة منع نادي اللغة و الثقافة الأمازيغية من تنظيم الحفل الختامي لأنشطته، و التشويش عليه، ورفض توقيع

الشهادات التقديرية لفائدة الأساتذة المشرفين، علاوة على رفض تسلم التقريرين الأدبي و المالي للنادي و الامتناع عن سد العجز المالي الحاصل علما أن النادي لم يستفد نهائيا من الاعتماد المالي المخصص لهذه الغاية.

- اهمال المراسلات الخاصة بالجمعية الرياضية مما أدى الى اقصاء فريق المؤسسة من الأنشطة الرياضية التي كان يفترض أن يشارك فيها برسم الموسم الحالي (كرة اليد)، وغياب السيد المدير عن الحفل الختامي للجمعية.

- السلوكات غير الأخلاقية للسيد المدير ازاء بعض الأطر التربوية أثناء الاجتماع التحضيري لامتحانات

البكالوريا و الامتحان الجهوي الموحد لنيل شهادة السلك الاعدادي.

- التهديد ببلورة البنية التربوية للمؤسسة برسم الموسم المقبل وفق رؤية انتقامية.

وأمام هذا الوضع الخطير، الذي يؤثر سلبا على كل المتدخلين في العملية التربوية بالمؤسسة، و على المتعلمين، فان الشغيلة التعليمية بالمؤسسة تعلن للرأي العام مايلي:

- تدين بقوة كل الممارسات غير التربوية و غير القانونية المذكورة أعلاه.

- تدعو السيد النائب الاقليمي لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بزاكورة الى عقد لقاء عاجل مع الشغيلة  التعليمية بالمؤسسة قصد الوقوف على الأوضاع و اتخاذ القرارات اللازمة بما يكفل اعادة الجو التربوي السليم و يضمن تفعيل الحياة المدرسية خذمة للمتعلمين.

- تطالب بتشكيل لجنة نيابية للتحقيق في أوضاع المؤسسة بشكل عام و ما يتعلق بالحياة المدرسية و الأنشطة الموازية بشكل خاص.

- تشدد على ضرورة تبني مقاربة تشاركية في بلورة مشروع المؤسسة وفق رؤية واقعية و ناجعة.

- تؤكد على ضرورة تبني نهج تشاركي في صياغة البنية التربوية للمؤسسة.

- تعلن استعدادها المبدئي لخوض جميع الأشكال النضالية الكفيلة لرد الاعتبار لكرامة الشغيلة التعليمية و صيانة

المدرسة العمومية.

و في الأخير تدعو الشغيلة التعليمية بالمؤسسة الى مزيد من الصمود و التلاحم و النضال المسؤول و البناء صيانة لكرامة جميع العاملين بالمؤسسة و حرصا على مصلحة المتعلمين.





عن الاجتماع الموسع أكدز في: 17 يونيو 2015


ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة