الأحد، 28 يونيو، 2015

نقابة تنتقد " تزوير" الانتخابات المهنية


"جناج الفاتحي" ينتقد "تزوير" الانتخابات المهنية


الأحد 28 يونيو 2015

على بعد أربعة أيام من إعلان نتائج الانتخابات المهنية التي عرفت خسارة الفدرالية الديمقراطية للشغل لمقعدها ضمن النقابات الأكثر تمثيلية، وبالتالي غيابها عن اللقاءات المخصصة لكبريات النقابات مع الحكومة بفعل الحصول على 3,83% من أصوات الشغيلة فقط، قرر "جناح عبد الحميد الفاتحي" بالـFDT، الموالي للكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر، التشكيك في هذه الانتخابات باعتبارها "تعرضت لأفضع عملية تزوير".

ويأتي هذا التحرك ليكون أول موقف نقابي من نوعه يهم الانتخابات التي تصدرها الاتحاد المغربي للشغل، وجاء ذلك خلال اجتماع "جناح الفاتحي" في إطار مكتبه المركزي الفيدرالي بالرباط، حيث طالب النقابيون بفتح تحقيق مستقل ونزيه مع الاحتفاظ بالحق في الطعن بكل الوسائل المشروعة قانونيا وسياسيا ونضاليا.

كما سجل الجناح النقابي نفسه من الـFDT، وهو المعارض لعبد الرحمان العزوزي الكاتب العام للفيدرالية، أنه وقف على "تفاصيل أفظع وأكبر عملية تزوير انتخابي عرفه المغرب منذ 1996"، وزاد أن "نتائج الانتخابات المهنية لا تعكس بأي حال واقع الفعل النقابي بالمغرب" وفق تعبيره.

بيان صادر عن ذات التيار، توصلت به هسبريس، قال إن الوعي حاضر بسياق عملية التزوير المفضوحة وأهدافها الضمنية والمعلنة، كاشفا أنها "محاولة لإخراس الصوت الحر للفيدرالية الديمقراطية للشغل التي فضحت وعرت صفقة السلم الاجتماعي عقب تحررها من تحكم شيوخ الريع النقابي والمتاجرين بهموم الأجراء".

ونبه البيان، إلى ما اعتبره مكامن خلل وفجوات كبرى تعتري القانون المنظم للانتخابات المهنية، مشيرا أنه قد تم جعل هذه الاستحقاقات عرضة للعبث والتلاعب، خاصة في القطاع الخاص، وزاد: "لم تجد مطالبنا أذنا صاغية أمام تواطؤ أغلب الأطراف فيما يشبه اتفاقا غير معلن عن المنطلقات والنتائج".

وانتقد ذات "الفيلق النقابي" من الـFDT "عدم إجراء انتخابات في العديد من المؤسسات الإنتاجية، واكتفاء أرباب العمل بفبركة محاضر صورية لإجراء الانتخابات، وأسماء المناديب وانتمائهم النقابي المفروض"، متهما بعض موظفي وزارة التشغيل بـ"إضافة الانتماء النقابي في محاضر الانتخاب التي بها منتخبون مستقلون، وفقا لما لديهم من تعليمات".

كما قال الغاضبون من فقدان الـFDT لمكانها بين القابات الأكثر تمثيلية في المغرب، عقب ما أعلن عنه من نتائج وتحديد للهيئات الحاصلة على عتبة الـ6%، إن قياديين نقابيين محسوبين على الأغلبية الحكومية قد ترددوا إبان عملية الفرز على وزارة التشغيل لتمديد العملية والمحاضر عقب كل زيارة، مستغربا التأخير غير المسبوق في إعلان نتائج ،القطاع الخاص ودفع بعض المسؤولين بالجهات للاتصال بنقابات بعينها لتصحيح وتعديل محاضر في حكم الملغاة.. وفق تعبير البيان.
هسبريس- محمد بلقاسم

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة