الأحد، 16 أغسطس، 2015

4G.. هل تمخض الجبل فولد فأرا؟


4G.. هل تمخض الجبل فولد فأرا؟
 
habroukالأحد 2015-08-16



بعد حوالي شهرين على إطلاق خدمة الجيل الرابع «4G» من طرف الفاعلين الثلاثة في قطاع الاتصالات بالمغرب، ما الذي تغير في حياة المغاربة الذين كانوا ينتظرون هذا «الجديد»، الذين كانوا يأملون منه إرسال واستقبال المعطيات ومختلف الملفات بمختلف الأحجام في وقت وجيز، وتحميل الفيديوهات دون الاضطرار إلى الانتظار بسبب الانقطاع المستمر الذي يعانيه مستعملو الإنترنيت عادة؟

شهران تقريبا مرت على إطلاق الفاعلين الثلاثة في قطاع الاتصالات بالمغرب خدمة الجيل الرابع «4G»، التي تتيح إرسال واستقبال المعطيات ومختلف الملفات بمختلف الأحجام في وقت وجيز، وتحميل الفيديوهات دون الاضطرار إلى الانتظار بسبب الانقطاع المستمر الذي يعانيه مستعملو الإنترنيت عادة، بسبب الصبيب الضعيف، إلى جانب المشاكل الكثيرة المرتبطة باستعمال بعض التطبيقات كـ «السكايب».

خدمة الجيل الرابع التي تمثل مستوى أكثر تطورا من خدمة الجيل الثالث، تعني الانتقال إلى عهد رقمي يتسم بسهولة التواصل، والأهم أنها تعني قضاء وقت أقل في تبادل مختلف المعطيات ووضع حد للبطء الذي يعد أكبر كابوس يواجهه مستعملو الإنترنيت الذين يشتكون مرارا من ضعف الصبيب.

بعد إطلاق 4G من طرف شركات الاتصالات الثلاث، إثر حصولها على التراخيص من الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات، بدأت تبرز أصداء إطلاق الخدمة التي يبدو أن مستخدميها انقسموا بين من يؤكدون على أنهم «لم يلمسوا أي فرق بينها وبين ما كان عليه الحال حين كانوا يستعملون خدمة الجيل الثالث»، وبين رأي آخر لمستخدمين يشيدون بالخدمة، ويؤكدون أنهم «لم يعودوا يواجهون مشكل البطء المقترن بخدمة 3G»، وبين هؤلاء وأولئك يأتي رأي الخبراء الذي يدعم الموقف المستاء من مستوى جودة الخدمة، الذي يضعونه في خانة «الضعيف»، ورأي الفاعلين في القطاع الذين يركزون على حجم الاستثمارات التي تم ضخها للنهوض بمستوى تلك الخدمة، كما يؤكدون على «إيجابية» الأصداء التي يتوصلون بها من زبنائهم.

خبراء: 4G قبل الجودة في 3G

يرى أمين رغيب، المدون الشهير في مجال التكنولوجيا، وصاحب مدونة «المحترف» على موقع «يوتيوب»، التي تستقطب ملايين الزوار من أنحاء العالم العربي، أن هناك مجموعة من العراقيل التي تحول دون أن تكون خدمة 4G في المستوى الذي كان يترقبه المغاربة، من بينها، حسب نفس المتحدث، «ضعف البنية التحتية»، إذ يرى أن عامل التنافس بين الفاعلين في مجال الاتصالات أدى إلى «تسرعهم» في إطلاق تلك الخدمة، ونتيجة ذلك، حسب رغيب، أنه «اليوم هناك مناطق كثيرة تنعدم فيها تغطية الجيل الرابع».

ورغم إشارته إلى بعض العوامل الطبيعية التي تعرقل انتشار تلك الخدمة في أنحاء التراب الوطني، كالضباب الذي «يعتبر أكبر عدو للاتصال الخلوي، لكونه لا يسمح بمرور الإشارة بشكل جيد»، إلا أن رغيب شدد أيضا على كون الفاعلين الثلاثة في مجال الاتصالات «لم يتجهزوا كما يجب قبل إطلاق تلك الخدمة»، مضيفا أن هذا «يذكرنا بما حدث حين ظهرت شركات الاتصالات لأول مرة في المغرب، حيث كان زبناء الشركات الجديدة يشتكون من انعدام التغطية في عدة مناطق»، مشددا، في نفس السياق، على أن إطلاق 4G «عملية تجارية لا تحترم شروط الجودة اللازمة».

ويوضح رغيب أن «ما قد لا يعرفه عموم الناس أن خدمة 4G تعني صبيبا يفوق 100 ميغا، غير أن الواقع هو أن تلك الخدمة لا تتيح اليوم حتى في المدن الكبرى سوى 50 ميغا في أحسن الأحوال، و14 ميغا في أوقات الذروة»، مشيرا إلى أن شركات الاتصالات بإطلاقها تلك الخدمة «حرقت المراحل، وقفزت إلى خدمة الجيل الرابع، قبل أن تحقق النتائج المرجوة من خدمة الجيل الثالث» معتبرا أنه «رغم الإطلاق الرسمي لتلك الخدمة، إلا أنه يمكن القول إننا لا زلنا في مرحلة التجربة».

من جانبه، يعتبر رشيد جنكاري، المتخصص في «الإعلام الجديد»، أن مجانية الخدمة تختزل الأجوبة عن كثير من الأسئلة بخصوص المشاكل المطروحة على مستوى الاستفادة منها بجودة عالية.

وبدوره، يرى جنكاري أن إطلاق تلك الخدمة جاء خلال المرحلة الحالية بهدف «تجاري وتواصلي بالدرجة الأولى، ولذلك هي مجانية»، مشددا على أن المشكل الأساسي المطروح اليوم بالنسبة للفاعلين في مجال الاتصالات هو ضعف نسبة التغطية، «وكأن الفاعلين يحاولون، من خلال إطلاق تلك الخدمة إعلان توفرهم على تلك التكنولوجيا»، وإن كانوا لم يجهزوا بعد الآليات والوسائل التي تسمح بنشرها، وضمان استفادة أكبر نسبة من مستعملي الإنترنيت منها.

جنكاري يتفق أيضا على «أننا حاليا في مرحلة تجريبية، حيث الفاعلون يستكشفون واقع تنزيل تلك الخدمة»، مشيرا إلى أن المسألة حاليا «هي مسألة وقت، كما أنها تتطلب استثمارات ضخمة»، وهو ما يعني أن تطوير الخدمة وتحسين جودتها مستقبلا قد يجعل الاستفادة منها «مؤدى عنه». ويشدد جنكاري على ضرورة تطوير خدمات واستعمالات الإنترنيت بشكل عام، ويوضح في نفس السياق على أن خدمة الجيل الثالث إذا كانت في المستوى المطلوب، «فهي لوحدها كافية بالنسبة للمستخدم العادي»، في حين أن خدمة الجيل الرابع عادة ما تستعمل في قطاع الخدمات.

ويؤكد نفس المتحدث على أن التحدي المطروح اليوم هو «توسيع حجم التغطية وتطوير منظومة الخدمات من طرف القطاع الخاص»، حتى يتم توظيف تلك التكنولوجيا في خدمات كالتطبيب والتدريس عن بعد.

في نفس الوقت، دعا جنكاري الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات إلى التعامل بحزم أكبر مع الفاعلين في مجال الاتصالات لـ»حماية المستهلك من المعركة الدائرة بين الموزعين»، وذلك من خلال «الحفاظ على جودة الخدمة بالنسبة إلى 3G وتعميم 4G».

ANRT: نحرص على جودة 4G

في ردها على مجموعة من التساؤلات التي حملتها إليها «أخبار اليوم» عن مدى احترام الفاعلين في مجال الاتصالات لدفتر التحملات الخاص بخدمة الجيل الرابع، وعما إذا كان إطلاق تلك الخدمة اتسم بشيء من «التسرع»، ما انعكس سلبا على جودة 4G التي كان يُنتظر منها الكثير، أكدت الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات أن منحها تراخيص إطلاق خدمة الجيل الرابع للفاعلين الثلاثة (اتصالات المغرب، وميدي تيلكوم، ووانا كوربوريت) تم على أساس الالتزامات التي تعهد بها الفاعلون الثلاثة، والتي تم تضمنيها في دفاتر التحملات الخاصة بخدمة الجيل الرابع.

وأوضحت الوكالة أن التقرير المتعلق بالتراخيص التي مُنحت للفاعلين الثلاثة، والذي نشر عبر موقعها الإلكتروني، أشار إلى مطالبة الوكالة بتغطية الحد الأدنى من الساكنة المغربية (65 %)، خلال خمس سنوات كأقصى حد بعد الحصول على الترخيص، مع سرعة تحميل لا تقل عن 2 ميغا بايت في الثانية بالنسبة لـ90 % من الساكنة التي تتوفر على التغطية.

هذا، وأشار نفس المصدر إلى أن دفاتر تحملات الفاعلين المعنيين تضمنت عددا من النقاط، من بينها على سبيل المثال الخدمات المقدمة في إطار شبكات الجيل الثالث، ومؤشرات ومعايير جودة خدمات الجيل الرابع، مضيفا أن بروتوكولا يتضمن تدابير محددة بخصوص جودة خدمات الجيل الرابع تم إعداده من طرف الوكالة، وسيتم إطلاقه مع متم السنة الجارية.

وأوضحت الوكالة أن نتائج تلك التدابير مع مقارنتها بين مختلف الفاعلين، والتي ستنشر عبر موقعها، سيتم الاعتماد عليها أساسا لتحديد مواقع خلل كل شبكة لخدمة الجيل الرابع، وذلك للعمل على إجراءات لتصحيح الأعطاب المرصودة.

هذا، وشددت الوكالة في نفس الإطار على حرصها على أن يحترم ويلتزم الفاعلون بتعهداتهم المتعلقة بجودة الخدمة وضمان تغطية خدمة الجيل الرابع.

الفاعلون مرتاحون للنتائج

بالنسبة إلى الفاعلين الثلاثة في مجال الاتصالات، يبدو أنهم راضون بشكل عام عن النتائج والأصداء المسجلة منذ إطلاق خدمة الجيل الرابع قبل حوالي شهرين.

شركة «ميديتيل» التي كانت الأكثر تفاعلا مع مختلف الأسئلة التي حملتها إليها « اليوم24» حرصت على أن توضح من خلال المكلفة بالاتصال أن الشركة «اعتمدت استراتيجية التدريج لنشر خدمة الجيل الرابع»، مشيرة إلى أنه وقبل إطلاق تلك الخدمة، تم تكريس مبلغ مالي يصل إلى أربعة ملايير درهم لتحديث البنية التحتية، كما تعمل بعد حصولها على الترخيص على تطوير تلك البنية بغلاف مالي يصل إلى سبعة ملايير درهم سيتم استثمارها على مدى خمس سنوات. نفس المصدر شدد على أن «ميديتيل» تعمدت ألا تطلق الخدمة بادئ الأمر على صعيد التراب الوطني، «بدأنا بمدينة الدار البيضاء حتى نضمن نسبة 100 % من التغطية مع صبيب عال، وبعدها انتقلنا إلى باقي المدن»، تقول المكلفة بالاتصال التي شددت على أن هناك «فرقا كبيرا بين 3G و4G»، خلافا لآراء بعض من يقولون إنهم «لم يلمسوا أي فرق بين الجيلين الثالث والرابع».

في نفس السياق، أوضحت نفس المتحدثة أن شركة «ميديتيل» «تحرص على توفير خدمة جيدة لزبنائها، سواء من مستعملي الجيل الثالث أو الجيل الرابع»، مضيفة أن «الصبيب الذي توفره ميديتيل في الجيل الثالث جد عال»، ما يتيح، حسب المصدر نفسه، لجميع مستعملي الإنترنيت الاستفادة من خدمة «في المستوى» وهو ما يشمل حتى بعض من قد لا يستطيعون اقتناء الهواتف الذكية من النوع الذي يمكن أن تستعمل فيه تقنية 4G.

وبالنسبة إلى شركة «إنوي»، اعتذر المصدر الذي اتصلت به « اليوم24» عن الرد على التساؤلات المطروحة بخصوص جودة خدمة 4G التي تقدمها الشركة، أو حتى الكشف عن بعض المعطيات الخاصة بالأصداء التي وصلتهم من زبنائهم، بخصوص تلك الخدمة، ودرجة تغطية مختلف المناطق، مشيرا إلى أن هذه الأسئلة وغيرها تعمل الشركة على تقديم أجوبة «علمية» لها، من خلال دراسة سيتم الكشف عن نتائجها في شهر شتنبر المقبل.

من جهة أخرى، كانت شركة «اتصالات المغرب»، التي تعذر على عدد ممن اتصلت بهم « اليوم24» تقديم معلومات بخصوص الموضوع بدعوى أنه «لا يدخل في إطار اختصاصهم»، قد أطلقت خدمة الجيل الرابع «4G+» الشهر الماضي، مرفقة إياها بعدد من التسهيلات بهدف تشجيع زبنائها على الاستفادة من تلك الخدمة من دون الحاجة إلى تغيير شريحة الهاتف، أو حتى الاتصال بمركز الزبناء، حيث إن تفعيل 4G لا يتطلب سوى أن تكون الخدمة متاحة في هواتفهم.

هذا، وقد سبق للفاعل التاريخي في قطاع الاتصالات أن أعلن في بيان له أن خدمة 4G تغطي أزيد من ستين مدينة في المناطق الحضرية والقروية، مشيرا إلى أن تلك الخدمة «تستجيب لأحدث المعايير الدولية الخاصة بالجيل الرابع من الهواتف النقالة». وفي الوقت الذي يبدو عدد من مستعملي الإنترنيت مرتاحين لمستوى جودة الخدمة الجديدة، يعبر آخرون عن عدم رضاهم عليها، خصوصا من قاطني المناطق البعيدة، حيث مازالوا يواجهون مشكل ضعف تغطية شبكة الهاتف، وشبه انعدام شبكة الإنترنيت، وهو ما يرجعه الخبراء إلى أسباب طبيعية وأخرى تقنية مرتبطة بالبنية التحتية، ما يستدعي حسب هؤلاء العمل أكثر على تطوير البنية التحتية لتكون في مستوى الطموحات الخاصة بتطوير منظومة الاتصالات الخلوية.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة