الخميس، 15 أكتوبر، 2015

هل بداية تعثر الاصلاح قبل انطلاقه؟؟؟؟ التدابير ذات الأولوية : تقليص عدد المدارس التجريبية من 10 في المائة الى 2 في المائة

هل بداية تعثر الاصلاح قبل انطلاقه؟؟؟؟ التدابير ذات الأولوية : تقليص عدد المدارس التجريبية من 10 في المائة الى 2 في المائة  
 

هسبريس - ماجدة أيت لكتاوي
الخميس 15 أكتوبر 2015

بعد ما سبق لوزارة التربية الوطنية أن وعدت باعتماد عدد من التدابير لإصلاح النظام التربوي، عبر تحسين المنهاج الدراسي للسنوات الأربع الأولى من التعليم الابتدائي، لتهم 300 ألف تلميذ وتلميذة؛ بمعدل 10 بالمائة من المؤسسات التعليمية الابتدائية بالمناطق الحضرية وشبه الحضرية والقروية، انخفَضَت هذه النسبة لتشمل حوالي 2 بالمائة فقط من المؤسسات الابتدائية المغربية.

وقال مدير المناهج بوزارة التربية الوطنية، فؤاد شفيقي، في تصريح لجريدة هسبريس، إن أول تدبير من التدابير 23 ذات الأولوية، والذي يهم تدريس مناهج منقحة، دخل حيز التنفيذ الموسم الدراسي الجاري على مستوى جميع أكاديميات المملكة، مشيرا إلى أن المتغير الوحيد يكمن في أن هذه الخطوة شملت 82 ابتدائية فقط؛ بمعدل مؤسسة تعليمية بكل نيابة إقليمية تابعة لوزارة التربية الوطنية.

المسؤول الوزاري عزا انخفاض عدد المدارس النموذجية إلى القدرة المحدودة للتأطير في تكوين المكونين، بالنظر إلى العملية الضخمة التي تشمل تنقيح جميع مناهج المواد الدراسية وتصحيح محتوياتها وتصويب الاختلالات والأخطاء فيها، موضحا أن تكوين الأساتذة لهذا التغيير يستلزم أدوات معينة، خاصة أن أغلب خطوات العملية تتم على المستوى المركزي، في حين إن الجزء الآخر سيتم على مستوى الجهات.

وأفاد المسؤول الوزاري بأن 180 مؤسسة تعليمية ابتدائية أخرى ستستفيد من مشروع التعلمات القرائية على الطريقة الأحرفية لتعليم القراءة، حيث يعكف فريق مركزي على إعداد وثائق تربوية لتطبيق الطريقة الأحرفية، التي كانت معتمدة خلال سبعينيات القرن الماضي قبل اعتماد طريقة التعلم الإجمالية المعتمدة على الانطلاق من الجملة نحو الحرف، التي أثبتت التقارير الدولية عدم جدواها لتعلم القراءة.

وبخصوص عدد ساعات اشتغال التربويين داخل الأقسام مع تلاميذهم التي قررت الوزارة الوصية تخفيضها من 30 ساعة أسبوعيا إلى 24 حصة درس، إضافة إلى ثلاث ساعات أخرى للمدرس كامل الاختيار في توجيهها نحو دعم تلامذته أو الخضوع للتكوين المستمر أو الذاتي، أفاد المتحدث، ضمن حديثه لهسبريس، بأن هذا القرار سيشمل المؤسسات التعليمية النموذجية التي تعتمد منهاجا منقحا لا غير.

شفيقي أوضح كذلك أن الحصص الثلاث سيتم تخصيصها إما للتكوين الذاتي أو المستمر أو ما يعرف بـ"المصاحبة"، تطبيقا للتدبير ذي الأولوية رقم 15، الذي يقوم خلاله أساتذة مصاحبون بمساعدة عدد من المدرسين الذين يشتغلون في المؤسسة نفسها لتحضير الدروس وتجاوز المشاكل البيداغوجية والتربوية وتطوير قدرة الأساتذة.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة