الأربعاء، 25 نوفمبر، 2015

هل يعلم بلمختار ما يجري في وزارته: اين هي المؤسسات النموذجية التي تحدث عنها الوزير في حواره مع جريدة اخبار اليوم و يسعى الى تعميمها في السنة المقبلة؟؟؟

هل يعلم بلمختار ما يجري في وزارته: اين هي المؤسسات  النموذجية التي تحدث عنها الوزير في حواره مع جريدة اخبار اليوم و يسعى الى تعميمها في السنة المقبلة ؟؟؟

استغرب مجموعة من نساء و رجال التعليم  جواب وزير التربية الوطنية  بلمختار في حواره مع جريدة اخبار اليوم  بخصوص اعتماد المقررات الدراسية الجديدة: حين قال بالحرف : 
" حاليا، لدينا تصورات مكتوبة نطبقها في المؤسسات النموذجية، وسوف نعممها في السنة المقبلة. والمهم هو أن الأساتذة أًصبحوا جزءا من الإصلاح، ولهم هامش من الاستقلالية في التعامل مع التلاميذ. ولمساعدتهم في هذه المهمة، خلقنا وظيفة «الأستاذ المصاحب»، الذي يساعد مجموعة من الأساتذة على تحقيق أهداف العملية التربوية."
حيث  اكد لنا عدد من أساتذة التعليم الابتدائي  المعنين  ان وزير التربية الوطنية ليس له اي علم بما يجري بوزارته ...
فبعد  انقضاء اكثر من ربع السنة الدراسية و بعد ادخال نقط الفرض الأول و لحد كتابة هذه الاسطر ...فليست هناك اية مؤسسات نموذجية في ارض الواقع وليس هناك اي أستاذ مصاحب  ... فالتدبير الاول والمؤسسات النموذجية الذي يتحدث عنها الوزير   لازالت على الورق و على موقع الوزارة  لا أقل و لا أكثر ...
بل أكثر من هذا فقد  اكد لنا بعض الاساتذة أن المؤسسات التعليمية  المعنية لازالت لحد كتابة هذه السطور لم يتوصلوا  بأي شيء لا بالعدة الجديدة و لا باستعمالات الزمن الجديدة  و لا بمصوغات تكوينية ... توصلوا فقط  بمذكرة وزارية صادرة بتاريخ 27 أكتوبر 2015  تتحدث عن الموضوع   ؟؟؟؟ 

لذلك اقترح بعض الاساتذة ان يزور السيد الوزير احدى هذه المؤسسات النموذجية مرفوقا  بوسائل الاعلام العمومية و المستقلة  ليتعرف الرأي العام على هذه المؤسسات النموذجية و التي ستكون معممة الموسم الدراسي المقبل على ابناء الشعب المغربي.... 
 

هناك تعليق واحد:

  1. السيد الوزير لاحول له ولا قوة، لايعرف مايحدث في وزارته ،يصرح بوجود أشياء سيبنى عليها التعليم الابتدائي في السنة القادمة ولاشيء في أرض الواقع وهذا يجعلنا نشك في أن البرامج والمناهج ستتغير مستقبلا ، وكما قال ناشروا الخبر :على وزير التربية الوطنية أن يطهر لنا إحدى المدارس النموذجية المحدثة والتي قيل عنها إنها أحدثت هذه السنة كتجربة وكنموذج للمدرسة المغربية مستقبلا.

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة