الثلاثاء، 8 ديسمبر، 2015

اعتصام مفتوح للأساتذة المكلفين بالثانوي بتيزنيت بسبب قرار ” انفرادي” ينهي تكليفهم

اعتصام مفتوح للأساتذة المكلفين بالثانوي بتيزنيت بسبب قرار ” انفرادي” ينهي تكليفهم

أمينة المستاري
بتاريخ  08 ديسمبر 2015 

يعتصم ببهو نيابة وزارة التربية والتعليم بتزنيت منذ أيام الأساتذة المكلفين بالثانوي، الذين تمت الاستعانة بهم وتكليفهم لسد الخصاص المهول الذي كانت تعاني منه بعض المواد على مستوى الثانوي بسلكيه ، في مطلع الألفية الثالثة، موازاة مع “إصلاحات” الميثاق الوطني للتربية و التكوين.
الأساتذة يحتجون على ما وصفوه “تعنت مسؤولي النيابة و اصرارهم على عدم مراجعة “تدبيرهم” الانفرادي لملف هذه الفئة، بما يضمن رفع الحيف وانهاء معاناة هذه الشريحة التي قدمت خدمات و تضحيات جليلة خدمة للمنظومة بالاقليم…”، حيث فوجئوا بقرار انفرادي من مسؤولي النيابة ينهي تكليفهم المفتوح و يرجعهم لأسلاكهم التي غادروها منذ 13 سنة في “تدبير” تدعي النيابة أنه تطبيق لبنود مذكرة “تدبير الفائض و الخصاص”، مذكرة يرون أنها طبقت بنيابة تيزنيت دون غيرها.

وينص المشرع في المادة 15 من النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية 2003 ، على حقهم في الاحتفاظ بمناصب تكليفهم الى حين تغيير اطارهم، الأمر الذي تفاعلت معه اللجنة الاقليمية (المكاتب النقابية + الادارة) 2004 وقررت في محضر رسمي أن تمنح لهذه الفئة تكاليف مفتوحة في مؤسسات التكليف اسوة بما حصل في مجموعة من النيابات الأخرى، إضافة إلى مفتوح في احدى الثانويات حيث يتم توقيع محاضر الدخول الخروج، و تكليف اخر لسد أي خصاص في أي ثانوية في الاقليم.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة