الأحد، 10 يناير، 2016

حكومة حزب العدالة و التنمية تتهم "أساتذة الغد" بـ"الاستفزاز والتظاهر بالإغماء" و تعتبر" الاصابات طفيفة"

حكومة حزب العدالة و التنمية تتهم "أساتذة الغد" بـ"الاستفزاز والتظاهر بالإغماء" و تعتبر" الاصابات طفيفة"

رد نشطاء الفيس بوك على بلاغ الحكومة بتذكيرها بالفصل 22 من الدستور و بهذه الصور



هسبريس من الرباط
السبت 09 يناير 2016

أفادت وزارة الداخلية بتسجيل ما وصفته بـ"إصابات خفيفة في صفوف المتدربين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين خلال مسيرات لم يتم التصريح بها بكل من مدن الدار البيضاء ومراكش وإنزكان".

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، اليوم السبت، أن "مجموعات من الطلبة المنتمين إلى ما يسمى بـ"التنسيقية الوطنية للمتدربين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين" قامت، في إطار خطواتهم التصعيدية، التي انطلقت منذ 7 أكتوبر الماضي، بمحاولات لتنظيم مسيرات احتجاجية، يوم الخميس 7 يناير الجاري بعدد من المدن، للمطالبة بحذف المرسومين المتعلقين بفصل التكوين عن التوظيف".

وأضاف المصدر ذاته "أنه إذا كانت هذه المسيرات لم يتم التصريح بها وتم تبليغ قرارات منعها للمعنيين بالأمر، فإن بعض الطلبة أصروا على تنظيمها في خرق تام للقانون"، مشيرا إلى أنه "أمام ذلك قامت السلطات المحلية والقوات العمومية، في امتثال تام للضوابط والأحكام القانونية، بمحاولات لثني المحتجين عن الاستمرار في خرق القانون ومطالبتهم بفض تجمهراتهم، وهو ما استجاب له الطلبة بكل من فاس وطنجة".

وزاد البلاغ أن "مجموعات المحتجين بكل من الدار البيضاء ومراكش وإنزكان، وبتشجيع من بعض الأطراف التي اعتادت الركوب على بعض المطالب الفئوية لإذكاء الفوضى، فقد عمدت إلى تحدي القوات العمومية واستفزازها والإقدام على محاولة اختراق الطوق الأمني لدفعها للمواجهة" -يضيف البلاغ- "مما خلف نوعا من الفوضى والتدافع وسط المحتجين أدى إلى وقوع إصابات خفيفة وتسجيل حالات عديدة من التظاهر بالإغماء في صفوف المتظاهرين"، يقول بلاغ وزارة الداخلية.

هناك تعليق واحد:

  1. حكومة الظلم والتخلف تهاجم بشراسة الاطباء والاساتذة وتنكل بهم بشتى اشكال العنف وتتملص من فعلتها بتبريرات مضحكة ومستفزة في نفس الوقت،لم نرى في الحكومات السابقة نفاقا وتدليسا اكثر مما رايناه في هذه الحكومة الضالمة والممقوتة والتي تقول مالا تفعل وتفعل عكس ماتقول ،سنتصدى لك يابنكيران ومن معه من بقية العصابة بدماءنا وارواحنا ولن نكون الخاسرين في معركتنا باذن الله.

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة