الجمعة، 8 يناير، 2016

الأستاذة لمياء يتيمة الأم، وابنة أب متقاعد لـ » فبراير »: لم ترحمنا زراويطهم وقد كسروا كتفي وصدري وشوهوا وجهي !

الأستاذة لمياء لـ » فبراير »: لم ترحمنا زراويطهم وقد كسروا كتفي وصدري وشوهوا وجهي !
 
مــــريـــــة مــــكريــــم
كتب يوم الجمعة 08 يناير 2016 م 
على الساعة 11:27

معلومات عن الصورة : الأستاذة لمياء لـ"فبراير": لم ترحمنا زراويطهم وقد كسروا كتفي وصدري وشوهوا وجهي !

صوت منهك وكلمات متقطعة تحاول عبرها الأستاذة المتدربة لمياء زكيتي، أن تلملم جراحها وهي تروي لنا جزءا من خميس أسود، تحولت فيه صورتها والدماء تغطي ملامح وجهها في حي انزكان هي القادمة من القصر الكبير، إلى مثال صارخ للعنف غير مبرر، الذي عاشه الأساتذة المتدربون في العديد من المدن.

قالت لـ »فبراير.كوم »: » لدي كسور في الكتف والقفص الصدري.. وخلاص وجهي تشوه.. جرح في أعلى العين وآخر أسفلها وغرز هنا وهناك، والكدمات حدث ولا حرج »!

نسألها عن التدخل الأمني، وحرج علامة الاستفهام يطاردنا أمام شابة مريضة، كل همها درجة الحرارة المرتفعة وألم الكسور، لكنها قبلت أن ترد بجملة دالة: « ماذا عساني أقول لكم، لعلكم شاهدتم الفيديوهات ! التدخل القمعي والتدافع.. فجأة فقدت الوعي، وكل ما أذكره أن قوات القمع استمرت في ضربنا رغم أنها لاحظت أننا سقطنا أرضا »!
يتيمة الأم، وابنة أب متقاعد، درست في كلية عبد المالك السعدي في تطوان، شعبة السياحة والتواصل، وانتقلت فيما بعد لتجربة التعليم الابتدائي لتربي أجيال، وهي الخطوة التي كلفتها اليوم تكسير عظامها وتشويه وجهها!
هذه هي لمياء زكيتي.. لقد تحولت صورتها إلى رمز وعلامة دالة للعنف والهراوة التي نزلت على أجساد الأساتذة !
قبل أن أواصل طرح أسئلة « فبراير.كوم »، فهمت منها أن المستشفى يطالبها بالمغادرة! عليها أن تحمل عظامها المكسورة، وأن تبحث عن مستشفى يتابع حالتها الصحية ولمحاولة طمس معالم التشوهات التي تركها « الخميس الأسود » على وجهها !

هناك 3 تعليقات:

  1. إنه الإستبداد.
    ستحققون مرادكم قريبا إن شاء الله، فصوتكم وصل لجميع المنابر.

    ردحذف
  2. هذا هو الوجه الحقيقي لبن كيران وعصابته المعتدية على ابناء وبنات الشعب فمنهم اليتيم ومنهم الفقير ومنهم المحروم من أبسط ضروريات الحياة ومنهم.......هذه الحكومة الطالمة ستدفع الثمن غاليا عما اقترفته في حق ابناء هذا البلد الابي الذي سيدافع عن فلذات اكباده بالغالي والنفيس انشاء الله.

    ردحذف
  3. تلك حكومة لا عدالة وإجهاض التنمية، سيحسب لها التاريخ ما تفعله في التعليم المغربي وما ستورته لأبنائه.

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة