الثلاثاء، 23 فبراير، 2016

حكومة حزب العدالة و التنمية تمنع اعتصام "أساتذة الغد" في ساحة وسط الرباط

حكومة حزب العدالة و التنمية  تمنع اعتصام "أساتذة الغد" في ساحة وسط الرباط


هسبريس من الرباط
الثلاثاء 23 فبراير 2016

ما كادَ مجموعة من الأساتذة المتدربين في المركز الجهوي للتربية بالعاصمة الرباط يُحضّرون لقضاء ليلة الاثنين-الثلاثاء في ساحة باب الأحد، إسوة بزملائهم في عدد من مدن المملكة، حتّى داهمتم قوّات الأمن، وقامتْ بفضّ الاعتصام الليلي.

وتجّمعَ عدد من "أساتذة الغد" في ساحة باب الأحد وسط الرباط، وأحاطوا جزءً من الساحة بحبلٍ علقوا عليه لافتة مكتوب عليها "نداء مستمر حتى إلغاء المرسومين"، وشرعوا في بسْط أفرشتهم، وما كادَ شملهم يلتئم حتّى قَدمَ عشرات عناصر الأمن، الذين كانوا يُرابضون في منعطف زقاقٍ محاذٍ داخل حافلة، وحالوا دونَ إتمام مبيت "أساتذة الغد" في العراء.

ويأتي الشكل الاحتجاجي الجديد للأساتذة المتدربين بالمراكز الجهوية للتربية والتكوين، المُقاطعين للدراسة منذ أزيد من أربعة شهور، في وقتٍ وصلَ فيه الحوارُ بينهم وبينَ الحكومة إلى الباب المسدود، بعدَ فشل الحوار الذي جمعَ ممثلين عن التنسيقية الوطنية المنضوين تحتَ لوائها، معَ والي جهة الرباط، الذي "فاوضَهم" باسم الحكومة، دونَ أن يسفر الحوار عنْ أيّ نتيجة.



وفي الوقت الذي يروجُ أنَّ رئيس الحكومة يستعدُّ لحسم ملفّ "أساتذة الغد" بقرار "لن يكون في صالحهم"، بعد رفْض العرْض الحكومي، المتمثل في توظيفهم على دفعتيْن، وليسَ دفعة واحدة كما يطالبون هم، يستعدّ الأساتذة المتدربون لخوْض أشكالٍ احتجاجية أخرى، حيث يستعدّونَ لخوْض "مسيرات المناطق" يوم الخميس القادم، في خمس مدن، هي البيضاء، وإنزكان، ومراكش، وطنجة وتازة.

وتعليقا على موقفِ الحكومة الرافض لأيّ تنازُل عن الاقتراحات التي قدّمها لهم والي جهة الرباط، قال عبد الرفيع جدية، عضو التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين في تصريح لهسبريس: "نحنُ لا نُصارع من أجْل ضمانِ مناصبنا في الوظيفة العموميّة، بلْ نُدافعُ عمّا هو أكبر، وهوَ مستقبل المدرسة المغربيّة، ومستقبلُ أبناء المغاربة.

وأضافَ المتحدّث أنَّ أوّلَ ما ينتظره الأساتذة المتدربون من الحكومة هو "أن تتحلّى بالمسؤولية وتفتحَ حوارا جادّا ومسؤولا معنا"، معتبرا أنَّ التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين جلست إلى طاولة الحوار مع والي جهة الرباط بُغية الوصول إلى حلّ، "والدليل على هذا هو أنَّ النقابات العمالية التي كانت حاضرة في جلسات الحوار أجمعتْ على أنّ تنسيقيّتنا كانتْ مسؤولة وجادّة، لكنّ الحكومة كانتْ مُستهترة"، على حدّ تعبيره.

وكانَ رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران -حسب ما نقلته وسائل إعلام- أكّد، في لقاء مع أعضاء اللجنة المركزية لشبيبة حزبه نهاية الأسبوع الماضي، أنّ قرارا حاسما سيصدر بشأن ملفّ الأساتذة المتدربين، دونَ تحديد طبيعته.

هناك تعليق واحد:

  1. الدولة رغم قوتها وسلطتها قدمت تنازلات وقدمت اقتراحات، لكن تعنت الأساتذة المتدربين جعلهم لا يقومون بأي خطوة ولا يقدمون أي بديل أو اقتراح جديد وتشبتوا بمطالبهم الأولى، إذن من المُتعنت؟ ومن عديم المسؤولية؟ فإذا فعلا كان هدف هؤلاء مصلحة المدرسة ومصلحة الوطن فليلتحقوا بمؤسساتهم ويساهموا في حل مشاكل المدرسة العمومية عوض المشاركة في تحطيمها وتراجعها وفي الاجتهاد في خلق مظاهر الفتنة والفوضى. وليعلم الجميع أن أول مستفيد من هذه الاضطرابات هم أساتذة مؤسسات التكوين الذين يستفيدون من أجورهم دون عمل بالمقابل

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة