الخميس، 11 فبراير، 2016

وثيقة خطيرة : حكومة حزب العدالة و التنمية تخرق الدستور و تهدد الاساتذة المضربين باجراءات اكثر صرامة في حالة القيام بالاضراب مرة أخرى ...

وثيقة خطيرة : حكومة حزب العدالة و التنمية تخرق الدستور و تهدد الاساتذة المضربين  باجراءات  أكثر صرامة  في حالة   القيام  بالاضراب مرة أخرى ...
 
بتاريخ 11  2016
ذ. بلقاسمي مصطفى


في سابقة خطيرة وفي إنتهاك صارخ  للدستور المغربي و لحق نساء ورجال التعليم في الاضراب الذي يكفله الدستور المغربي في فصله 29 (حق الإضراب مضمون) والمواثيق الدولية. تفتقت موهبة حكومة حزب العدالة و التنمية و النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتنغير، فأرسلت إشعارات بالإقتطاع للأساتذة المشاركين في الاضراب الوطني الذي دعت إليه المركزيات النقابية الأربع (الاتحاد المغربي للشغل، الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، الفيدرالية الديموقراطية للشغل والاتحاد العام للشغلين بالمغرب)، فاعتبرت من خلال هذه الاشعارات إضرابهم غيابا غير مشروع وهو ما رفضه الأساتذة جملة وتفصيلا واعتبروه إجهازا على حقهم في الإضراب. ومما أثار حفيظة الأساتذة الصيغة التهديدية التي جاءت بها الاشعارات حيث تم اختتامها بجملة " وإذ أهيب بكم عدم تكرار مثل هذه التصرفات التي تضر بوضعيتكم الإدارية، فأنه في حالة العودة سأكون مضطرا لأتخد إجراءات إدارية أكثر صرامة "، وهو خطاب اعتبره مجموعة من النقابيين و النشطاء الحقوقيين خطاب  سلطوي متسلط  يرجع البلاد الى الوراء  في مجال الحقوق و الحرية ، هدفه الإجهاز على الحق  في الإضرب بالمرة ، والذين عبروا عن رفضهم له وعن إصطفافهم خلف إطاراتهم النقابية للرد على الصيغة التي جاءت بها الاشعارات. وتشبتهم بجميع الخطوات النضالية التي تدعوا إليها.
 



هناك 6 تعليقات:

  1. لم يعد يخفى على أحد اليوم أن هذا الحزب لم تكن له نية إصلاح أوضاع المغاربة المعيشية والاجتماعية والاقتصادية وإنما جاء للتقرب من حكومة الظل وتنفيذ مخططات صندوق النقد الدولي وإملاءاته المغرضة والمستفزة لعموم الشعب المغربي بالاجهاز على المكتسبات والحقوق إذن فهو حزب متنكر لما يدعيه من شعارات ووعود براقة كمحاربة الفساد والريع الاقتصادي وتهريب المال العام ونهبه وإصلاح أوضاع الشعب في التشغيل والصحة والتعليم والسكن والتعليم العالي وكذا الزيادة في الحقوق والحفاض على ما حققه الشعب بالنضال من مكاسب كالحق في الاضراب والاحتجاج اللذان تحولا في عهد هذا الحزب الى الثنائي الممنوع والمحضور ...........

    ردحذف
  2. أستاااااااااازة هد الحكومة ولكن ك نقوليها:
    كوني اسبع و كوليني.

    ردحذف
  3. لقد حُسِم الأمر فيما سبق من الاضرابات. الأجرة مقابل العمل، ومن أراد الاضراب وهو مؤمن بقضيته فليُضحي ويتحمَّل عواقب مواقفه كما فعل السابقون من المدرِّسين

    ردحذف
  4. رد على "مغربي يقول": لم يعرف المغرابة حرية في التعبير وحرية في الاحتجاج والمظاهرات كما يعرفونه ويعيشونه زمن الحكومة الحالية، حتى ضاق المواطن من كثرة الوقفات والمظاهرات، وبدأ يبدو وكأن المغاربة ليس لهم شغل الا الاحتجاج والمظاهرات، بينما مصالح المواطنين أصبحت آخر همِّهم..فلما الكذب؟

    ردحذف
  5. ما اثارني هو جملة''خطاب يرجع البلاد الى الوراء'' وهل زادت الى الأمام؟؟؟؟؟

    ردحذف
  6. هذا هو المعقول باش تعزل السفري من الحامض ، النقابات غير تتزايد ،لأن ووقت الانتخابات قربت،قولوا لنا واش عمركم طرحتوا شي سؤال على التمديد والملايين للضاعوا فيهم رجال التعليم .راه عقنا بكم .

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة