الاثنين، 15 فبراير، 2016

“أساتذة الغذ” ينقلون معركتهم إلى الأحياء الشعبية وينضمون للإضراب العام

“أساتذة الغذ” ينقلون معركتهم إلى الأحياء الشعبية وينضمون للإضراب العام




لحسن سكور كشك
15 فبراير,2016



أعلنت “التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين”، اليوم الإثنين 15 فبراير 2015، أنها سطرت برنامجا نضاليا ثانيا، من أسبوعين، عقب انعقاد مجلسها الوطني السابع، يومي السبت والأحد 13-14 فبراير 2016، بمدينة الرباط.

وأورت التنسيقية الوطنية، في بلاغ توصلت جريدة الموقع  بنسخة منه، أن التنسيقية ستنظم في الأسبوع الأول من البرنامج النضالي، اعتصاما أمام المراكز والأكاديميات والساحات العمومية من الساعة العاشرة صباحا إلى العاشرة ليلا، وتنظيم وقفات احتجاجية تعبوية للأساتذة والطلبة والتلاميذ أمام الجامعات والثانويات.

وأضاف ذات المصدر، أن التنسيقية ستنقل معركتها ضد الحكومة إلى الأحياء الشعبية، حيث ستنظم يوم الخميس 18 فبراير 2016، مسيرات في الأحياء الشعبية والأسواق مع توزيع منشورات تشرح علاقة المرسومين بمجانية التعليم.

أما الاسبوع الثاني من البرنامج النضالي، فيضم حسب بلاغ التنسيقية الوطنية، المشاركة في الإضراب العام والترتيب لمسيرة الأقطاب، ثم تنظيم “مسيرة المناطق” ممركزة في مدن تازة، الدار البيضاء، مراكش، انزكان، طنجة رفقة العائلات، الطلبة،الإطارات وهيئات الدعم.

وكان مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، قد أكد في ندوة صحفية عقب الاجتماع الأسبوعي للحكومة يومه الخميس 11 فبراير 2016، على ضرورة عودة الأساتذة المتدربين إلى مقاعد الدراسة “حتى لا تكون الحكومة مضطرة للتراجع عن العرض الذي قدمت لهم ورفضوه”، مشيرا إلى أن الحكومة، “لن تتخلى عن أي طالب متدرب عاد إلى مقاعد الدراسة”، وأن المرسومين يمثلان “خطوة من خطوات لإعادة الاعتبار وليس لخوصصة التعليم بل للرفع من جودة التكوين”.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة