الثلاثاء، 1 مارس، 2016

لكل مواطن عاين مخالفة سير…رقم جديد ومجاني للتبليغ

لكل مواطن عاين مخالفة سير…رقم جديد ومجاني للتبليغ
الشرقي لحرش 
الثلاثاء 2016-03-01

أعطى محمد نجيب بوليف، الوزير المنتدب لدى وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك، المكلف بالنقل، مساء اليوم الثلاثاء، الانطلاقة الرسمية لمركز نداء مرتبط بالتبليغ عن مخالفات النقل.
وأوضح بوليف، الذي كان يتحدث في ندوة صحفية، مساء اليوم، أن إطلاق هذا المركز يدخل في إطار استراتيجية وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك التي تهدف إلى تقليص قتلى حوادث السير إلى حوالي النصف، في أفق سنة 2025.



وأضاف الوزير أن مركز النداء اختير له رقم 4646 كرقم مختصر وسهل ومجاني في متناول جميع المواطنين، حيث يجب أن يتحمل الكل مسؤوليته لمواجهة معضلة حوادث السير، مشيرا إلى أن التبليغ عن المخالفات يشمل الحافلات ومختلف وسائل النقل العمومي في أفق تعميمه.

وكشف الوزير عن تلقيه عددا من الاتصالات والرسائل من المواطنين الذين يبلغون عن مخالفات الحافلات، مما يعني أن المواطن يقظ ويتحمل مسؤوليته بحسبه، وهو ما دفع الوزارة إلى إحداث هذا المركز.

ويشتغل في مركز النداء 10 من موظفي وزارة التجهيز والنقل مكلفين بتلقي اتصالات المواطنين، حيث يمكن لكل مسافر الاتصال بهم للتبليغ عن المخالفات التي يرتكبها سائق الحافلة التي تقله، كما يمكن لباقي مستعملي الطريق التبليغ عن الحافلات التي لا تحترم السرعة القانونية.

ومباشرة بعد الاتصال بالمركز يقوم موظفوه بتسجيل المعطيات الضرورية عن الحافلة موضوع المخالفة، والمسار الذي تسلكه، قبل أن يتم تحويل تلك المعلومات إلى مراقبي وزارة التجهيز والنقل، الذين يجب عليهم التأكد من صحة التبليغ وترتيب الجزاءات اللازمة.

وفي حالة التبليغ الكاذب، يتم وضع رقم هاتف المبلغ في اللائحة السوداء.

إلى ذلك، أعلن محمد نجيب بوليف، الوزير المكلف بالنقل عن الشروع بالعمل بجهاز محمول يتضمن نظاما معلوماتيا متكاملا للمعاينة الأوتوماتيكية لرخص السياقة والبطاقة الرمادية.



ويسمح هذا الجهاز بمعاينة إلكترونية لبيانات رخص السياقة والبطاقة الرمادية وتحديد هوية السائق، وإصدار وتسجيل إلكتروني للمخالفات، وتتبع المخالفات المتكررة، وتحيين رصيد النقط، وطبع محضر المخالفة، وتتبع بيانات الطعن في المخالفات، وكذا تسديد المخالفات بواسطة وسائل الأداء الإلكتروني.

هناك تعليق واحد:

  1. ويجب كدلك التبليغ عن كل منح للرشوة في الطريق،وعن كل تواطؤ او تجاهل للمخالفات التي يقوم بها رجال السلطة بسبارات المصلحة

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة