الخميس، 28 أبريل، 2016

آخر هدايا بنكيران للنقابات لتمرير مشروع التقاعد ... زيادة بـ4% في أجور الموظفين

آخر هدايا بنكيران للنقابات لتمرير  مشروع التقاعد ... زيادة بـ4% في أجور الموظفين
28/04/2016
-عبير العمراني


قدمت الحكومة، عرضا مغريا للنقابات لتليين موقفها إزاء مشروع التقاعد، حيث عرضت زيادة في الأجور بنسبة 1 في المائة في كل سنة على أربع سنوات، أي زيادة نسبة 4 في المائة من أجور الموظفين. الخبر أوردته يومية "أخبار اليوم"، في عددها الصادر غدا الجمعة.
وذكرت الجريدة، في مقال على صفحتها الأولى، أن الحكومة عرضت على المركزيات النقابية، في اجتماع، مساء أمس، الزيادة في أجور الموظفين بنسبة4 في المائة، وأن هذه الزيادة إن طبقت ستكلف نحو 300 مليار سنتيم، وتتراوح الزيادة بين 200 و1900 درهم حسب الدرجة الوظيفية.

وتابعت اليومية، في مقال أحالت بقيته على الصفحة الثانية، أن العلمي الهوير، ممثل الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل، قال إن "ممثلي النقابات عارضوا هذه الطريقة في الزيادة لأنها مجرد آلية لتعويض الزيادة في نسبة مساهمات الموظفين في صندوق التقاعد بالنسبة نفسها كل سنة"، لكن النقابات لم ترفض في نهاية المطاف هذه الزيادة، واقترحت أن توزع على سنتين بدل أربع سنوات.

وتردف الجريدة، أن الهوير أوضح أن "النقابات حثت المسؤولين الحكوميين في الاجتماع على الاستمرار في مناقشة هذا المشروع داخل اللجنة التقنية، وعدم إعادته مرة أخرى إلى البرلمان كي لا نعود إلى نقطة الصفر".

وتشبثت الحكومة بالنقاط العريضة لإصلاح التقاعد في هذا الاجتماع، سواء ما يرتبط برفع سن الإحالة على التقاعد، أو الزيادة في قيمة مساهمات المنخرطين.

نقطة الخلاف بين النقابات والحكومة

وفشلت اللجنة التقنية في الوصول إلى أي نتيجة في موضوع مراجعة الضريبة على الدخل، وبحسب العلمي الهوير، فإن "المسؤولين الحكوميين تمسكوا برفضها، واستغرقت مناقشة الأمر مساحة واسعة من زمن الاجتماع دون جدوى، بالرغم من أن أرباب المقاولات ربطوا أي قبول من لدنهم للرفع من الحد الأدنى للأجور بموافقة الحكومة على مراجعة الحد الأدنى للأجر، وهو ما لم ننجح في الوصول إليه".

هناك 5 تعليقات:

  1. لماذا لا تقبل النقابات بالزيادة في أجور الموظفين ؟ لأنها تريد الزيادة للكبار فقط خارج الدرجة والسماح للغشاشين منهم دوو التفرغات الفارغة .

    ردحذف
  2. انا بدوري اقول ان الحوار الاجتماعي مجرد لعبة بين النقابات والحكومة بمعنى ان الزيادة في الاجور لن يستفد منها الا اصحاب السلاليم الكبرا مثل السلم 11 والسلم 10 والسلم فوق السلم 11 اما السلاليم الصغرى مثل 6 و 7 و 8 فلن يستفيدو الا بمبلغ هزيل جدا هي الطبقة الفقيرة جدا والمهلوكة والتي تعاني من القروض وعبئ مصاريف المنزل والابناء شكرا بنكبران شكر ممثلي النقبات شكرا على من يرى منكرا ولم يغيره الله ايخد فيكم الحق

    ردحذف
  3. نقابات الدل والعار تتفاوض مع حكومة الباطرونا والتماسيح والعفاريت على الفتات وكأننا خراف في زريبة بنكيران ...تبا لزمن النقابات البيروقراطية والانبطاح

    ردحذف
  4. الفكرة لا باس بها.لكن لا يعمل باليادة في سنين التقاعد الا في 2019

    ردحذف
  5. انا بدوري اقول ان الحوار الاجتماعي مجرد لعبة بين النقابات والحكومة بمعنى ان الزيادة في الاجور لن يستفد منها الا اصحاب السلاليم الكبرا مثل السلم 11 والسلم 10 والسلم فوق السلم 11 اما السلاليم الصغرى مثل 6 و 7 و 8 فلن يستفيدو الا بمبلغ هزيل جدا هي الطبقة الفقيرة جدا والمهلوكة والتي تعاني من القروض وعبئ مصاريف المنزل والابناء شكرا بنكبران شكر ممثلي النقبات شكرا على من يرى منكرا ولم يغيره الله ايخد فيكم الحق

    ردحذف

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة