الثلاثاء، 26 أبريل، 2016

سابقة: برلماني يقدم استقالته من مجلس النواب أمام رئيس الحكومة

سابقة: برلماني يقدم استقالته من مجلس النواب أمام رئيس الحكومة


الثلاثاء 26 أبريل 2016

أعلن البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، محمد أشرورو، عن تقديم استقالته من البرلمان، وذلك خلال الجلسة الشهرية لمجلس النواب، والمخصصة لمساءلة رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران.

وقال أشرورو في تصريح خص به هسبريس، إن السبب الرئيسي وراء استقالته هو قطاع الصحة، ذلك أن "هناك مشفى بني في منطقة الخميسات وكلف الدولة 2.5 مليار درهم، ومع ذلك لم يشتغل لحد الآن"، حسب تأكيد البرلماني.

واعتبر البرلماني المستقيل الذي يشغل منصب رئيس جماعة أولماس، إن قرار استقالته من مجلس النواب، اليوم، هو احتجاج على طريقة تعامل الحكومة مع الصحة في المنطقة التي يمثلها، أما السبب الثاني فهو الحادث الأخير "المأساوي"، عندما انقلبت سيارة نقل، تقل أزيد من 20 سيدة يشتغلون في إحدى الضيعات الفلاحية، والحادث خلف 6 قتلى، و14 جريحة، "والحكومة تعاملت باستخفاف مع هذا الحادث"، مشيرا إلى أن هذه الحادثة كانت كارثة بكل المقاييس، "ومع ذلك لم يتدخل لا ويزر الصحة، لا وزير النقل ولا وزيرة المرأة والتضامن".

وأكد البرلماني السابق عن حزب الأصالة والمعاصرة، أن الضحايا يشعرون بالغبن و"الحكرة"، لأنهم يرون أن الحكومة تتحرك عند وقوع أي فاجعة، وتتضامن مع الأسر، وهذا ما لم يحدث مع هذه الحادثة، مردفا بأنه مازاد الطين بلة، هو أن المستشفى الذي بني سنة 1977، مازال يشتغل كمركز صحي، لازال يعمل كمركز صحي، وبموارد قليلة، حسب رئيس جماعة أولماس.

وشدد المتحدث ذاته، أن ساكنة المنطقة، "شعروا بأنهم مواطنون من الدرجة الثالثة ولا نعلم لماذا الحكومة أهملت هذه المنطقة"، مواصلا بأنه بعد تملص جميع الوزراء من المسؤولية، "فأنا أنوب عنهم لتقديم الاستقالة لأنني لم أنجح في حل مشكل المستشفى الذي عمر منذ حكومة عباس الفاسي".

وزاد أشرور أنه تعهد أمام حزبه، بأنه في حال لم يحل مشكل المستشفى، فإنه لن يترشح للانتخابات المقبلة، "وقد أيد الحزب القرار".
هسبريس من الرباط

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة