الأربعاء، 4 مايو، 2016

وزير الداخلية يستغرب التحامل على رجال السلطة في المغرب

وزير الداخلية يستغرب التحامل على رجال السلطة في المغرب

هسبريس- محمد بلقاسم (صورة - منير امحيمدات)
الأربعاء 04 ماي 2016

استغرب وزير الداخلية، محمد حصاد، ما اعتبره التحامل الذي يطال رجال السلطة التابعين لوزارة الداخلية؛ وذلك على خلفية قيامهم بواجبهم في الحفاظ على الأمن وإنفاذ القانون، وذلك عند حلول بمجلس النواب للإجابة على أسئلة حول تصرفات رجال السلطة.

وقال حصاد أمس في مجلس النواب: "ليست هناك تبريرات لرجال السلطة في التعسف على المواطنين"، مضيفا: "لكن نستغرب هذا التحامل على رجال السلطة من خلال حالات معزولة، رغم أننا نقوم بالإجراءات القانونية تجاهها".

وبعدما أوضح وزير الداخلية أن "تسجيل أخطاء معزولة ليس مبررا لوضع الهيئة في سلة واحدة، لأنها تحرص على أداء واجباتها بإخلاص وتجند دائماً على حساب عائلاتها"، قال: "وزارة الداخلية اتخذت قرارات مباشرة وتلقائية في القضايا التي طرحت عليها؛ فكلما يتم تسجيل أي تجاوز يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة، ولكن عندما تتحول الأمور إلى القضاء فلنا كامل الثقة فيه".

وفي الوقت الذي أوضح حصاد أنه "يتم إيفاد لجان منتظمة عند كل حالة لوضع استنتاجاتها، وإحالة الملفات على الجهات المعنية"، كشف وزير الداخلية أنه "خلال سنتين الأخيرتين سجل 18 مجلسا تأديبيا، تم خلالها عرض 70 ملفا، وإصدار 50 عقوبة تأديبية، منها 10 حالات عزل".

"هذه الفئة تتحمل مسؤولية جسيمة في فرض احترام القانون وعمليات زجر المخالفات، والتي يتم تنفيذها وفقا لأحكام الدستور والضوابط القانونية والمفهوم الملكي الجديد للسلطة"، يقول وزير الداخلية، مؤكدا أن "المسؤولية تفرض على رجال السلطة التدخل المباشر للمعاينة أو تطبيق القانون، وبالتالي الاحتكاك الدائم مع المخالفين للقانون؛ مما يجعلهم عرضة للاعتداءات لفظيا".

وفي هذا الصدد كشف وزير الداخلية أن "العدد الإجمالي للاعتداءات على رجال السلطة بلغ 2600 خلال السنوات الأربع الأخيرة، وهو موضوع مساطر معروضة على القضاء"، معلنا أنه "تم اتخاذ قرار بعدم التنازل عن أي قضية أمام القضاء".

وأكد حصاد أن "المعدل الشهري للاعتداءات التي طالت رجال السلطة ارتفع من 43 حالة سنة 2011 إلى 68 سنة 2015"، مشيرا إلى أن هذه الحالات سجلت أثناء مزاولتهم لمهامهم المرتبطة بالبناء العشوائي وتحرير الملك العام.

ليست هناك تعليقات:

ط§ط¶ط§ظپط© طھط¹ظ„ظٹظ‚

الجريدة التربويةالجريــــدة التربويـــة